Sunday, July 24, 2005




صباح الخييير يا طنط!

كتبت: غادة

في نفس اليوم الذي كتبت فيه المصري اليوم عن حملة مصر مش كده، وصل لبريدي الالكتروني رسالة من ويلا تاير من وكالة الانباء الألمانية تطلب إجراء حوار معي بخصوص الحملة على التليفون..

ولما كنت اتمتع بحماسة منقطعة النظير لردود الأفعال المشجعة جدا على الموضوع، التعليقات والإيميلات وكل كل ما هو آت.. وافقت .. و"أهو خير وبركة عشان الموضوع يتعرف أكتر"..

أعترف لكم بأنني "مكنتش مدية خوانة خالص" ولهذا صعقت عندما سألتني التالي..
هل تعتبري نفسك شخص متدين؟
هل ترتدين الحجاب؟ .. منذ متى؟
هل منظر البيكيني يثير في نفسك شعور ما؟؟

وقتها شعرت بأنني أعد شنطة الرحلات لأفجر نفسي في عبد المنعم رياض! ولبواقي أدب، منعت نفسي –بالعافية- من أن أقول لها صباح الخييييييير يا طنط!

لم أكن أتوقع أن يبلغ "الآخر" هذا العقم في التفكير وضيق الأفق .. وكأن الدافع الوحيد لأي مصري/مسلم في الحياة هو التطرف الديني .. وكأنه عيبا ان نقول لا لمن يبيعون اجسادنا في سوق النخاسة العام .. وكأنه حراما أن يكون عندنا بواقي حب لهذا البلد.. وكأنه "إخص ع اللي يقول إن البنات في مصر مش ******"!

اللطيف في الأمر أن وكالة الأنباء الألمانية لم تتحمس للحديث عن الحملة لأنها لا تتبع تنظيم ما!!



8 Comments:

At 12:58 AM, Blogger eskandarany said...

غادة
جميل قوي انك عرفتي النوايا الخبثة من ورا اتصال طنط المانيا دي ...........هو ده اللي هما بيحاولوا يعملوه..........جنازة وعايزين يشبعوا فيها لطم....واحييكي انك ما اديتهاش فرصة لكدة وطبعاً اخلاق المصريين غنية عن التعريف اللي خللاكي كمان تحافظي على وشها من اللطم وعموماً لو نفسها تعرف احنا ننتمي لاي جماعة ...........احنا ننتمي لجماعة مصريين بنحب مصر وعدد الاعضاء 76 مليون بني آدم.

مجهودك بيخليني فرحان ومكسوف في نفس الوقت ....فرحان عشان بتثبتيللي كل عدد انك بتحبي مصر جداً ومكسوف لاني كسلان وحاسس اني بحبها اقل منك بس اوعدها اوعد مصر اني ح افضي نفس اكتر واهتم بيها زيك بالظبط.ربنا معاكي ومعانا كلنا

 
At 3:29 AM, Blogger Doaa Samir said...

للأسف اللي حاصل عملية تعميم مقصودة لصورة مغلوطة عنا. مش عايزة أقول عندهم حق لأن الصورة دي واضحة جداً وأثرها مدوي- طبعا من قوة وسيلة تعبيرها عن نفسها- لأنه في نفس الوقت فيه ملايين الصور الحقيقية اللي هم اتعموا عنها... أنا فاكرة كان حالك عامل إزاي بعد المكالمة.. الناس دي أصلا عندهم حاسة استشعار سيئة في كل ما يخصنا وكل كلمة نقولها بيكون ليها تأويلات بشعة... حصل خير..

 
At 4:34 AM, Anonymous Romantic Rose said...

سلام عليكم ..
مجهود مشكور يا غاده ..
كنت اتمني منك انك تجاوبي علي كل اسئلتهم بمنتهي الصراحه و الدبلوماسيه في نفس الوقت علشان تباني علي انك بتشتري بضاعتهم الفاسده و انتي في حقيقه الامر بتبيعلهم بضاعتك الصحيحه .. و تتكلمي بثبات و موضوعيه و تجبريهم علي احترام فكر و طبيعه و سلوك و افكار و معتقدات مصر و المصريين و لكن خيرها ف غيرها ان شاء الله .

 
At 5:00 AM, Blogger Ghada said...

شكرا ليكم يا جماعة على المتابعة والتشجيع ..

عاوزة بس أوضح حاجة صغيرة .. الفكرة في التالي .. إن الست افتكرت إن أي تحرك أكيد هيبقى مصدره معتقدات ليها علاقة بالدين .. أو بالتعصب الديني عشان نبقى أكتر صراحة .. ولما أرسلت لها وقلت لها إن اللي إحنا بنعمله مالهوش علاقة بالمعتقدات الدينية والشخصية على قد ما ليه علاقة بشعورنا نحو البلد دي وصورتها، ما تحمستش!

تقريبا كانت متوقعة يبقى ليها السبق في اكتشاف تنظيم قاعدة جديد أو حاجة!

 
At 1:48 PM, Anonymous Romantic Rose said...

ده ان دل علي شئ فلا يدل علي اكثر من سطحيه و تفاهه و تضليل واحده من شريحه و فئه المفروض انها من مثقفي دوله اوروبيه محترمه زي المانيا !!

 
At 3:01 PM, Blogger freedom said...

أعزائي المتحمسون
قبل اتهام الآخر بالتآمر والجهل والخبث وأشياء أخرى.
هل أقدر أن ألخص لكم بسرعة مضمون مناقشة حدثت بيني وبين حامل اثنان دكتوراة من أميركا بخصوص هذا الموضوع والمناسبة هو مصري حتى النخاع وفضل العودة لمصر لتستفيد من علمه بعد طول غياب بالخارج وده ملخص اللى قاله:
احنا كمصريين غير مصنفين فى الخارج إلا كعرب - همج - متخلفين
نسمع من مشايخ وننفذ دون تفكير
حتى القلة القليلة المثقفة تتكلم فقط ولاأحد يسمع لهم .
والقوة الفاعلة فى كل مجتمعاتنا بالنسبة لهم هم المتطرفين أى بالنسبة لمصر مثلا : جماعات الاسلام السياسي
سواء تشتغل بالسياسة أو تستخدم العنف
أما الناس العاديين فهم مغيبين تماما
لا يهتمون إلا بلقمة العيش .
واى تحرك فعال ضد أي حاجة أو تأييد لحاجة مهما كانت لازم يكون وراه جهة ما قوية ومنظمة تخطط وتدبر وتنفذ
إما النظام أو جماعة سياسية قوية - طبعا عارفينها -
انتهى كلام الدكتور
وأعتقد أن ما فعلته المراسلة لا يخرج كثيرا عن هذه الصورة .
السؤال الآن
من المسئول عن هذه الصورة القاتمة
أكيد احنا مش هما
أخر حاجة قالها الدكتور
ما ينفعش نحارب فى جبتهم علشان نثبت العكس
لازم نحارب هنا علشان الوضع يتغير وبالتالي يقتنعوا برة ان احنا مش كدة
بس بيني وبينكم
هو احنا - الغالبية أقصد - مش احنا المدونين
هو احنا مش كدة ؟؟
يعنى هما فعلا مش شايفنا صح ؟؟؟
ولا .....

 
At 5:24 PM, Blogger shady said...

هل منظر البيكيني يثير في نفسك شعور ما؟؟
ههههههههههههه سؤال مسخره وربنا العالم دى مش عاوزه تفهم ليه ان فيه حاجه اسمها اختلاف ثقافات

 
At 8:27 PM, Blogger Ramy Ibrahim said...

أعتقد أن كاتبة المقال قد تصرفت بشكل صحيح فالتأني والتصرف على السجية وإظهار الحقيقة بدون تصنع هو السبيل لتصحيح الصورة النمطية الزائفة لدى الآخر.. وأظن أن أزمة العلاقة بيننا وبين الأخر هي أزمة متبادلة.. أما عن السبب فأحياناً الجهل والتسرع بوضع البشر ضمن القوالب الفكرية الجاهزة دوماً للتصنيف، وأحياناً أخرى المؤامرة، وقد نشر منذ مدة قريبة أن قاموس ومعجم ويبستر وهو الأوسع إنتشاراً عند دارسي الإنجليزية قد وضع تعريفاً تحت كلمة عربي يتضمن وصفه بالجهل والحقد و..و..و..و.. إلى آخر ما يمكن أن يوصف به أعتى مجرم في العالم.. بينما وضع في الوقت نفسه تحت كلمة معاداة السامية وصف بأنها معاداة وإضهاد اليهودية!!

 

Post a Comment

<< Home