Monday, September 19, 2005



كتبت نوران:


..مثل نهايات المآسي الإغريقية جاءت نهاية ذلك اليوم.. فقط كانت أكثر بشاعة
..كل ما أرادوه أن يسعدوا من جاءوا.. و كل ما أراده من جاءوا أن يسعدوا بالفعل
..و لا تسألوني أنا عن حتمية إنتهاء مثل تلك الأحلام البسيطة لناس بسطاء في بلدنا بكوارث
***

..سامحوني إن كانت كلماتي تقطر مرا هذه المرة.. فما حدث مريع.. مريع.. لا أظن أحدا بقادر على محوه من تلافيف الذاكرة
ستة و أربعون وردة مصرية من دمي و دمك إحترقت تلك الليلة.. و أضعاف ذلك الرقم ملقاة بلا رعاية كافية في مستشفيات أكل عليها الزمن و شرب00
..أحاول أن أتخيل لحظاتهم الأخيرة.. فيعتصر الأسى قلبي و تخنقني تلك الغصة بحلقي
رعب.. فزع.. صرخات.. دموع.. محاولات يائسة لفتح باب موصد من الخارج.. جري في كل إتجاه للعثور على طفاية حريق واحدة.. واحدة فقط.. فلا يجدون إلا المزيد من النيران.. يكاد التخيل يخنقني في حد ذاته00
***

..النار اللعينة لم تلتهمكم فقط
..ألتهمت أحلامنا بغد أفضل

..ألتهمت أشواقنا لوطن يحبنا مثلما نحبه
..ألتهمت آمالنا -السخيفة- في زيادة تسعيرة البني آدم المصري عن 10 تلاف ملطوش
ناموا في سلام.. فالنار لم تطل إلا أجسادكم.. و يبقى هؤلاء الذين تأكل النار أرواحهم كل لحظة بذكراكم و عجزهم عن
تغيير ما حدث00



--
هامش: هناك تظاهرة سلمية ستقام في الهناجر الثلاثاء 20/9 تضامنا مع اسر ضحايا الحادث، وذلك في السابعة مساء مع افتتاح مهرجان المسرح التجريبي. برجاء الحضور.

8 Comments:

At 8:39 AM, Anonymous taher said...

بسم الله ماشاء الله هم زودو التعويضات لعشر تلاف جنيه لا والله المصرى سعره غلى
ليبيا فى لوكيربى دافعة على ما قالو ايامها 2 مليار دولار ل 240 تقريبا
يعنى كل واحد لهفله 8 مليون دولار او اكثر قليلا
ولا عزاء لاحد لاننا ما نستاهلش طول ماحنا حاسين اننا رخاص فى حتى فى سوق الموت

 
At 9:07 AM, Blogger shady said...

ما هو سعر الانسان المصرى ؟
000000000000000000000000

 
At 2:26 PM, Blogger Nour said...

ياللا قرب قرب قرب

فتح عينك تاكل ملبن

سعر الميت وصل 10,000

و المصاب 5000

بجد يا بلاش

هو بايننا من كترنا بقوا ما يصدقوا

حسبي الله و نعم الوكيل فعلا

...الفاتحة على أرواح الشهداء

 
At 8:10 PM, Blogger KING TOOOT said...

من قطار الصعيد الى مسرح بنى سويف ,, وما أكثر حفلات الشواء على موائد أصحاب الضمير الغائب فى غيبوبة أحتضار
فلتتذوقوا يا أصحاب المعالى و الفخامة طعم لحوم البشر
طعم الدماء المدخنه
فلتتذوقوا ما جنت أيديكم فى هذا الشعب المكلوم ,, و لتعرفوا أن أيديكم لن تكن براء من دم هؤلاء البرره فأنتم لستم بيلاطس و نحن سوف نقبل الموت على أن نكون باراباس اللص
KING TOOOT

 
At 8:19 PM, Blogger KING TOOOT said...

يا نور
كلماتك تقطر دما ً لا مرار
و حياتنا تقطر دما ً لا مرار
و روحنا تتمنى أن تتخلص من الأشرار عزاءنا فى من ماتو أنهم مع القدسيسن و الشهداء و الأبرار
صدقينى , لن يكون لنا أى أختيار
إلا إذا تخطينا كل الأسوار
و كسرنا الطوق و الأغلال
فالحرية لا تؤخذ بالأدوار
بل تنتزع أنتزاعا ً من فم ٍ مصابا ً بالسعار
KING TOOOT

 
At 2:05 AM, Blogger odabati said...

هوه النسان ليه تسعيرة؟
طب بلاش الاموات؟ الاحياء..
اللى حيعيش مشوه ده...يكفيه فلوس الدنيا
الوااحد مننا لو طلع له حباية فى وشه بيقعد يداريها ويدورلها على دوا ما بالنا بقى بحروق من الدرجة الاولى والتانية ؟؟؟
حسبنا الله ونعم الوكيل

 
At 5:16 AM, Blogger OmarElMukhtar said...

قتلوهم عشان عدد الاموات في مصر يزيد فلما تيجي انتخابات جديدة يزيد عدد اصوات الاموات الي حيصوتوا للحزب الاوحد ما هم طبعا حيصوتوا للحزب...لانه موتهم محروقين و الي يموت محروق يبقي شهيد...صح..شفتوا المسئولين طيبين ازاي و بيحرقونا عشان نخش الجنة.............لكي الله يا مصر و حسبنا الله ونعم الوكيل

 
At 4:11 PM, Blogger Hamed said...

كنت أعرف واحد من اللي ماتوا هناك ، كان شاب من سننا ، شادي مساعد المخرج ، اللي طلّع وكلم المطافي من الموبيل ودخل تاني عشاني يحاول ينقذ صحابه ومطلعش بعدها ..
قابلت شادي مرة واحدة من أكتر من سنة في ساقية الصاوي ، كان له عرض هناك ، واتعرفت عليه عن طريق ابن خالته ، كان موهوب بجد ، عرفين المشكلة إيه ؟المشكلة مش في ال10000 جنيه و لا في المطافي و لا في المسرح ، المشكلة إن شادي مات .. شادي الشاب الموهوب اللي من دورناخلاص مبقاش موجود ، إنسان من لحم و دم ومشاعر و أحلام وموهبة حقيقية .. كل ده راح في النار ..
الله يرحمهم ..

 

Post a Comment

<< Home