Saturday, August 06, 2005



تنتخبوا مين

كتب حامد :


أظهرت مشاركاتكم الأسبوع الماضي مدى معزّة بابا مبارك في قلوبكم ، فأجمعت كل الآراء تقريباً على أنه (بدافع الحب و الإنسانية) يجب على أبينا العزيز مبارك أن يريّح شوية ..
وتقريباً اتفق الجميع على حتمية التغيير ، وعلى أن يحكمنا حاكم مدني لا عسكري ، حتى من رأى أن الرئيس مبارك هو أفضل من يحكمنا حالياً ، كان هذا لأنه لا يرى بديلاً على الساحة ممكن أن يحل محل مبارك ..
على أية حال ، مازال نقاشنا هذا السبوع عن رئيس الجمهورية الذي يحلم به كل واحد منا ، ولكن دعونا نناقش الموضوع هذه المرة من زاوية مختلفة بعض الشئ ..
ترى هل توافق على أن يكون رئيس الجمهورية امرأة ؟ مع وافر احترامنا وتقديرنا طبعاً لكل جمعيات حقوق المرأة ، ودعوني أكون أكثر صراحة ، ما رأيكم في أن يحكم مصر الإخوان المسلمون ، وما رأيكم في تولي مواطن قبطي لحكم مصر ؟؟

50 Comments:

At 9:58 AM, Blogger shady said...

ليس عندى مانع ان يحكم مصر الشيطان نفسه ان جاء بطريقه ديمقراطيه وبناء على رغبة الاغلبيه من ابناء هذا الشعب
ولهذا سببا لان الديمقراطيه تكفل لك عزل هذا الرجل ان لم تجده يحقق لك مطالبك التى ترجوها
او على اقل تقدير لا تنتخبه مره اخرى بعد نهاية مدته
اما ديكتاتورا حاكما لابد الدهر فهذا هو الذل بعينه

 
At 3:12 PM, Blogger Romantic Rose said...

لا احبذ ان تحكم مصر امراه ولا احبذ ان يحكمها اخوانجي ولا قبطي .. و لكن اريد شخصا وسطيا و له القدره علي استيعاب اعباء الشعب و يعيد صياغه بعد القوانين في ظل "سيد قراراه بجد" مش بتاع موافقه .. الموضوع كبير قوي و محتاجين مش نغير رئيس الجمهوريه و بس .. محتاجين نغير كل الرؤؤس الكبيره و مراكز القوي و نبتدي علي نظافه.

 
At 5:48 PM, Blogger Hamed said...

أتفهم وجهة نظرك تماما ياشادي ، انته شايف من الآخر إن لو فيه ديموقراطية حقيقية مش هيفرق مين اللي هيحكمنا ، باعتبار إن فيه نظام عام ثابت للدولة و الحاكم الجديد مش جاي يفتكس نظام مع نفسه من أول وجديد ، بس خللي بالك من حاجة برده ، حتى في أمريكا مفيش لغاية دلوقتي رئيسة دولة أو رئيس مش مسيحي أو حتى رئيس زنجي .. تفتكر ده ليه ؟ متقولش عشان لازم الرئيس يكون من الأغلبية ، بدال بنتكلم في دولة حديثة يبقى فيه مواطنة كاملة لكل مواطن ، يعني أي حد ممكن يرشح نفسه من الآخر ..
نقطة كمان .. إيه هوة المعيار ، أقصد إيه اللي يضمن إن الرئيس الجديد مش هيبقى دكتاتور .. يجيلنا في الأول قطة مغمضة وبعدين وزي ما بيحصل في كل الدول العربية ، السلطة تعميه وميسبش الحكم غير لما يدخل الجامع في خشبة ..
إيه الضمان يا شادي ؟؟

 
At 5:50 PM, Blogger Hamed said...

روز .. انتي خايفة من إيه ؟؟
مبتحبذيش حكم الإخوان أو الأقباط أو إن يبقى فيه رئيسة جمهورية ليه ؟؟
واحدة واحدة كده و احكيلي بالتفصيل ..

 
At 6:25 PM, Anonymous Anonymous said...

رئيسة جمهورية .. ليه ، هي البلد خلاص مبقاش فيها رجالة ..

 
At 6:49 PM, Anonymous مريم said...

الموضوع دا شائك بجد لأنه بيطرح مشكلة الدولة الدينية و الدولة العلمانية أو اللي فيها فصل بين السياسة و الدين
المفروض حسب الدستور اننا دولة تستلهم الشريعة الاسلامية في قوانينها-الحقيقة مش متذكرة الصيغة بالضبط. المهم ان دا بيفرض دايما سؤال هل و الوضع كده ممكن الرئاسة-أو الولاية-تروح مرة للأقباط؟
في الفترة الأخيرة كان فيه ظهور قوي للتيار الاسلامي على الساحة وطبعا للاخوان- ومش في الاطار السياسي بس- و ظهر شعار الاسلام هو الحل و بقت العلمانية كفر بين و ظهر كلام غريب عن ان الأقباط يدفعوا الدية وحاجات زي كده
طبعا دا كلام غريب فعلا لأن الأقباط لهم نفس حقوق المواطنة اللي للمسلمين في مصر المحروسة و الحروب اللي فاتت خضناها كلنا مع بعض و زي ما مات فيها مسلمون مات فيها مسيحيون كمان
صحيح ان المسلمين أغلبية في مصر لكن دا ما يلغيش أبدا حقوق المواطنة للاخرين و بالتالي المحك الوحيد في موضوع منصب رئيس الجمهورية لازم يكون البرنامج الانتخابي اللي يلبي رغبات أفراد الشعب كله و يحافظ و يضمن حقوقهم الانسانية و الاجتماعية و الاقتصادية
و الكلام دا ينطبق على المرشحات السيدات
مش ممكن حنبقى دولة محترمة لو بصينا للست على انها أقل من الراجل..الفكر دا خلاص بقى وأنا شخصيا بتأزم أوي لو حسيت اني لسه لازم أتكلم في موضوع زي ده
كلنا بني ادم زي بعض في انسانيتنا و لو لسه مافهمناش كده يبقى لسه باقي قدامنا كتير أوي على ما نتغير و نتقدم

 
At 7:54 PM, Anonymous Anonymous said...

الدين الاسلامي هو الدين الرسمي لجمهورية مصر العربية و أمر طبيعي أن من يحكم مصر يجب أن يكون مسلما فمصر منذ فتحت علي يد عمرو بن العاص صارت دولة اسلامية و الكلام ده ما يزعلش الاقباط في حاجة لكن النظام الحالي غير لائق بالمرة و لو كان فعلا الشريعة الاسلامية هي المصدر الاساسي للدستور اذن لطبقت بالكامل و طبعا ده ما بيحصلش و لازم نعرف أن افضل عهد عاشته مصر في تاريخها كان عهد الخلافة الاسلامية لما كان عمرو بن العاص بيحكمها فلو جه واحد مرشح عشان يطبق النظام الاسلامي صح من غير تشدد زي السعودية ولا تسيب زي تركيا يبقي انا اول واحد يرشحه بس للاسف مفيش حد عدل لحد دلوقتي كلهم بتوع مصالح و فكرة حكم المرأة غير مقبولة لأن المرأة بتفكر بعواطفها أما الراجل فبيفكر بعقله و في بعض الاحيان بيضطر الراجل ياخد قرارت قاسية عشان مصلحة البلد وده هيبقي شئ مستحيل لو ست بتحكمن لانها بتفكر بعواطفها و ده مش عيب دي حاجة طبيعية خلقها بيها ربنا عشان تناسب طبيعة وظيفتها الاساسية في الكون كأم

 
At 12:28 AM, Anonymous مريم said...

الحقيقة ان في مشكلة أساسية بنعاني منها في أسلوب كلامنا و طريقتنا في التفكير هي التعميم، وأول حاجة بنتعلمها في مجال البحث ان التعميم غير مقبول
يعني مثلا لما تقول "كل المصريين شرفاء" يبقى انت كده عممت لأن المصريين فيهم الفاسدين بالكوم و العينة قدام عنينا
بنفس المنطق ماينفعش تقول الست بتفكر بعواطفها و الراجل بعقله لأن مش كل الستات زي بعضها و مش كلهم بيفكروا بعواطفهم زي ما مش كل الرجال بيفكروا بعقولهم
الأمثلة كتير أشهرها مارجريت تاتشر في بريطانيا
كمان الأهرام كان نشر خبر عن بحث علمي أثبت ان الرجال كل ما يكبروا في السن يزدادوا عاطفية و احنا عارفين كويس ان من شروط الترشح لرئاسة الجمهورية ان يكون عمر المرشح مش أقل من 40
عشان ده كله بلاش التعميم في الكلام عن طبيعة المرأة بالشكل ده

 
At 2:58 AM, Blogger shady said...

بالنسبه لامريكا اعتقد ان الثقافه الامريكيه العنصريه هى السبب الرئيسى فى ذلك
اما بالنسبه لسؤالك عن الضامن فالضامن يا عزيزى بالطبع هو الدستور والقوانين
وانا عرفت ان بتوع التحول الديمقراطى بيعدوا حاليا دستور جديد لمصر يشمل على كل المطالب الديمقراطيه والموجوده فى كل الدساتير الحديثه

 
At 4:05 AM, Blogger Hamed said...

مش عاوزين ندخل في موضوع الدولة الدينية دلوقتي يامريم ، أنا شايف المشكلة في نقطة واحدة ، طول ما الرئيس الجديد هوة اللي بإيده يحدد نظام الدولة كلها ، طول نا الرئيس هوة الدولة ، أو زي ماكان بيقول لويس الرابع عشر : أنا الدولة
Le tet c`east moi
يبقى إحنا معرضين ديماً إن ديكتاتور يحكمنا ، عشان كده بسال دايماً ، إيه الضمان إن الحاكم ميتحولش لديكتاتور ..
يعني خلاصة كلامك يا مريم إنك هتدي صوتك للبرنامج الانتخابي القوى اياً كان صاحبه ، يا ترى فين روز دلوقتي عشان تقولنا ليه مبتحبذش حكم المرأة و الأقباط و الإخونجية ..

 
At 4:13 AM, Blogger Hamed said...

أنا معاكي يا مريم إن مشكلتنا التعميم فعلاً ، بس الكلام بيكون لعموم ، أقصد إننا لما نقول إن المصريين شرفاء ، ده مش معناه إن كلهم شرفاء ، معناه إن أغلبهم ممكن نطلق عليهم صفة الشرف ، نفس الكلام يالنسبة لوضوع عاطفية المرأة ، اللي هي مش عيب فيها لا سمح الله ..
أنا هسألك سؤالين دلوقتي ..
أولاً : ياترى إنتي شايفة إن (أغلبية) النساء عاطفيين و لا لأ ؟ - بغض النظر طبعاً عن الاستثناءات -
ثانياً : لو كان فيه 2 مرشحين ، واحد راجل و الثاني امرأة ، و الاثنين محترمين جداً ، و الاثنين برامجهم الانتخابية زي الفل وتناسبك وتحقق رغاباتك ، يا ترى هتدي صوتك لمين ؟؟
مستني رأيك ..

 
At 4:19 AM, Blogger Hamed said...

خلينا نتكلم بصراحة يا شادي ، مفيش مكان في العالم مفيهوش عنصرية ، ده أولاً ، ثانياً الدستور في حد ذاته مش ضمان لحاجة ، حصل آلاف المرات في دول زي حالاتنا إن الحاكم أول ما تولى خلى الناس تبل الدستور وتشرب ميته ، يا شادي الدستور أي دستور ممكن يتغير ، وأظن إنته شفت الاستفتاء الأخير بتاعنا و اللي حصل فيه ، لأ يا شادي ، أنا مش معاك إن الدستور بس هوة الضامن إن ميجيلناش حاكم مستبد ..
يا ترى إيه الضامن ..؟

 
At 9:38 AM, Anonymous مريم said...

يا حامد الكلام ده ما بقاش يتقال للعموم و لاحاجة ده بقى يتقال عشان تثبيت أفكار معينة عن المرأة والأفكار دي للأسف بقت جزء من اللغة و الفكر و بقت جزء من الخطاب المكون للمجتمع و المنتج له
وحكاية ان أغلب النساء بيفكروا بعواطفهم و الباقي استثناء أنا عن نفسي مش مؤمنة بيها، مش معنى ان المرأة ممكن تبقى أم ان دا الجزء الوحيد اللي بيحرك تفكيرها أو انه بيخليها غير قادرة على اتخاذ قرارات قاسية أو مصيرية، بالعكس احنا لو عندنا دولة محترمة و مؤسسات رئاسة-زي ما اتكلمنا قبل كده-القرار عمره ما هيعتمد على فرد واحد سواء رجل أو امرأة، احنا اللي مصرين نزنق نفسنا في مناقشات صغيرة
بالنسبة للسؤال التاني بتاع المرشحين اللي برنامجهم زي بعض بالضبط و محترمين زي بعض بالضبط- دي فرضية غريبة لأن مافيش اتنين نسخة من بعض ودايما فيه واحد بيفضل الاخر في تاريخه أو علمه، وفي الاختيار النهائي مش هيبقى النوع هو الفيصل عندي

 
At 9:53 AM, Blogger shady said...

ماهو الدستور لما يجى من فوق يعنى جمال يعمل دستور ويموت يقوم السادات يرميه فى الشارع يلعب فيه وماحدش يقوم يدافع عنه ليه علشان جيه من فوق
انا اقصد دستور يجى بكفاح شعبى بمظاهرات بضغط بالاف الشباب العشاق لبلدهم يترموا فى معسكرات الامن المركزى
وهم يطالبون بدستور ما فاذا جاء هذا الدستور لن يستطيع اى حاكمه تغييره يا سيدى ببساطه عاوز اقولك المشاركه الشعبيه الحقيقيه والكفاح الشعبى والوعى السياسى واشياء اخرى كلها مجتمعه هى الضامن لا يستطيع احد العناصر مهما كانت قوته ان يكون ضامنا بمفرده
فكما قالوا ان الثوره ضاعت لانها جاءت من اجل الشعب وليست بالشعب فان الدستور اذا جاء من اجل الشعب سيضيع بسهوله اما اذا جاء بالشعب فسوف يبقى
وكيف ياتى بالشعب هذا موضوع كبير اوله الوعى السياسى توعية الشعب المغيب منذ العقود
والحكايه كبيره جدا لاتحتمل تستطيح كلمتين والسلامو عليكو

 
At 9:58 AM, Blogger shady said...

اه بالنسبه للعنصريه فالشعب المصرى ليس عنصريا كالشعب الامريكى ابدا وان حدث فالعقود الاخيره بعض المشاحنات فهى تماشيا مع جو التطرف الموجود فى العالم كله والفضل ايضا يعود للمتطرفين على الجانبين والذين اذا حدثت ديمقراطيه حقيقيه سيظهر حجمهم الحقيقى ولكن ديكتاتورية النظام وقهره هو اول اسباب انتشار هؤلاء ومش عاوزين نفرع وسلام

 
At 1:46 PM, Blogger Romantic Rose said...

اخاف يبقي رئيس الدوله اخوانجي يقلبها علي كيفه .. دي حلال و دي حرام و يقفلها علينا و يخلينا نرجع للعصور الوسطي و ما يحكمش بشرع ربنا بجد و لكن يفصل شرع علي مقاسه و علي هواه .. و يبقي كده خسرنا دنيتنا و اخرتنا.

اخاف يبقي رئيس الدوله قبطي يعمل نفس الحاجات بتاعه الاخوانجي بس علي الدين المسيحي و الاكتر من كده يضطهدنا ولا يميز المسيحيين علينا ..

أخاف يبقي رئيس الدوله ست لان مشاعرها ممكن تغلبها في قرارت مهمه غير ان رجاله البلد اقل حاجه هيقولوها هي خلاص مصر مافيهاش راجل علشان تحكمنا ست ..

و فيه سبب بقي يشمل اني ليه مش عاوزاه لا اخوانجي ولا قبطي ولا امراه .. لاني عاوزاه من الاغلبيه .. يعني راجل مسلم معتدل .. يحكم بقوانين وضعيه ايوه بس قوانيين اللي اقروها فاهمين اهميتها و ابعادها و تأثيرها .. شخص يكون فاهم ان مشكله البلد دي تتحل بالشباب او تتعقد بالشباب .. علشان كده كنت محبذه فكره ان عمرو خالد يمسك مصر بس للاسف هو ما رشحش نفسه اصلا ..

 
At 6:30 PM, Blogger Hamed said...

معاكي حق يا مريم .. أن مصدقك جداً ، هوة بقى فيه ستات عاطفيين دلوقتي برده !!
الفكرة يا مريم إننا في بلد الرئيس فيها هوة الكل في الكل ، مفيش لا مؤسسات ولا فصل بين السلطات و لا يحزنون ،تخيلي لما يكون الرئيس هوة القائد الأعلى لكل مؤسسات الدولة ،يبقى الحال عامل إزاي ، فهل انتي شايفة إن في الوضع الراهن اللي احنا فيه ده ممكن يبقى فيه مرأة رئيسة جمهورية ؟

 
At 6:41 PM, Blogger Hamed said...

يعني انته شايف يا شادى أن التغيير ييجي من قاع الهرم مش من قمته ، يعني إصلاحي من الآخر ، بس المشكلة في موضوع قاع الهرم ده إن لازمه وقت كبيييير عشان يتحقق ، وعشان نوصل لرأي عام عنده رؤية واعية للّي بيدور حواليه ، الموضوع ده مهم جداً ياشادي ، عشان كده خلينا نتناقش فيه واحدة واحدة ، طب مافيه بلد أوروبية زي تركيا مثلاً فيها دستور وقوانين و ديموقراطية وآخر حلاوة ، بس لمّا الموضوع يقرب بطريقة أو بأخرى من الإسلاميين ، الجيش يروح ظاهر في الصورة ويروح قالب التربيزة على الكل ، برده لسة بسأل عن الضمان يا شادي ، إيه الضمان إن حاجة زي كده متحصلش عندنا ، و إن الجيش أو غيره يبقى مؤسسة قمعية تتدخل وقت اللزوم وتهد كل حاجة على نافوخنا ..

 
At 6:45 PM, Blogger Hamed said...

على فكرة العنصرية في مصر مش جديدة و لاحاجة ، ده حاجة من قديم الأزل ، إقرا البشموري لسلوى بكر ، أو حتى تفاصيل الحملة الفرنسية زي ما الجبرتي قالها ، على العموم موضوع العنصرية ده نبقى نناقشه على راحتنا بعد كده بالتفصيل إن شاء الله ..

 
At 7:01 PM, Blogger Hamed said...

كلام جميل يا روز ولكن :
أولاً يا إما نقسم الشعب طوائف ، مسلمين ومسيحيين و رجالة وستات ،و أغلبية و أقلية ، يا إما يبقى فيه حاجة اسمها مواطن مصري وحاجة اسمها مواطن أجنبي عن مصر ، لو انتي شايفة إننا نقسم مصر طوائف ، يبقى في الحالة ده معاكي حق إنك تقولي عاوزة الرئيس يبقى راجل ومسلم زي الأغلبية ، لو شايفة إن الكل ليهم نفس حقوق المواطنة ، يبقى مينفعش نقول أغلبية و أقلية ..
وبعدين لو عاوزانا نتكلم بطريقة الأغلبية و الأقلية ، يبقى لازم نقول بصراحة كده إن الإخوان المسلمين هما أكبر قوة سياسة وجماهيرية في الشارع المصري ، (لو حد له رأي تاني في النقطة ده ياريت يقول)..
وبعدين ما في إيران فيه حكم بيتقال عليه إنه إسلامي (مش هندخل في تفاصيل السنة و الشيعة) ، والنظام ده ناجح جداً من الناحية الديموقراطية وفيه تداول للسلطة وكل حاجة ..
وخلّي بالك إن عمرو خالد لو بقى الرئيس هيطبق الشريعة الإسلامية برده ..
ولو جه حاكم قبطي مش هيعمل زي الإخوانجي عشان الديانة المسيحية مفيهاش شريعة أصلاً ، والمسيحيين بيمشوا على بعض أجزاء من شريعة موسى و الباقي من تعاليم آباء الكنيسة ، يعني لو فيه رئيس قبطي جه ، هيطبق قوانين وضعية عادية جداً زي اللي متطبقة علينا حالياً (لو فيه غلط في كلامي ياريت حد يقوللي) ..
مش هناقشك في موضوع عاطفية المرأة ، عشان مريم نبحت صوتها في الموضوع ده ;)
مستني رأيك تاني ..

 
At 10:35 AM, Blogger Bent Masreya said...

ايه المناقشة الحامية دى

اسمحولى اتدخل فى النقاش الجميل

بصراحة أكتر حاجة بستغرب لها هو رفض ولاية المرأة سواء فى حكم دولة او نائبة مجلس شعب او حتى عمدة او قاضية لانها عاطفية

اسمحولى يعنى هى مارجرجيت تاتشر مكنتش ست

انديرا غاندى ماكنتش ست

الملكة فكتوريا مكنتش ست

شجرة الدر وحتشبسوت

إلا حتشبسوت دى كمان .. دى كانت بسبعين بنى ادم فى بعض
ومصيبة المصايب جولدا مائير؟؟

هما مش الستات دول اللى كيدهن عظيم

بلاش شماعة المرأة العاطفية

وبصراحة كمان لما الموضوع ييجى لحكم المرأة واحنا طبعا عارفين ان فى أراء دينية فى الموضوع ده فاحب أعرض وجهة نظر بحترمها جدا لشيخ بحترمه جدا رحمه الله
هو الشيخ محمد الغزالى

المرأة رئيس دولة

 
At 4:53 PM, Blogger shady said...

الحاله التركيه حاله خاص بسبب المجلس العسكرى هناكودخوله فى العمليه السياسيه من البدايه لانه من اقام صرح العلمانيه واعاد بناء الدوله التركيه فى عهد اتاتورك فالجيش هناك هو صاحب المشروع ويعمل جاهدا على عدم هدمه والعوده الى نظام الخلافه او الاقتراب من الاسلام مرة اخرى
اما الحاله المصريه تختلف لانه لو حصل التغيير لن يكون للجيش اى فضل فيه من قريب او من بعيد فكما هو واضح على الساحه ان يكتفى بموقع المتفرج وهذا افضل على كل حال
فى ايران ضمنوا الثوره بالحرس الثورى
لكنى ارى الضامن هو الوعى والايمان بالتغيير والمشاركه فيه من البدايه الى النهايه
وياريت نتابع المؤتمر بتاع التجمع الوطنى لتحول الديمقراطى اعتقد انه سوف يتمخض عنه افكار ورؤى فى غايه الاهميه فانا اراه مجلس حكماء للمعارضه المصريه
والله الموفق

 
At 5:28 PM, Blogger Hamed said...

أخيراً ظهرتي يا بنت يا مصرية ، البلوج من غيرك كان مضلّم الحقيقة ..حمد الله على السلامة ..
كويس إنك جبتلنا رأي الشيخ الغزالي الله يرحمه ، رغم إن الرأي ده ناس كتير عارضته ، بس ده ميقللش من إنه رأي لعالم كبير بنحترمه كلنا ..
خلينا نطلع من المطلق ونتكلم بتركيز أكتر ، يا ترى فيه واحدة على الساحة السياسية حالياً تنفع تبقى رئيسة جمهورية ؟؟
يا ريت روز و مريم يكونوا لسة متابعينا ومزهقوش من المناقشة ;)

 
At 5:38 PM, Blogger Hamed said...

طب يا عم شادي ما الجيش في مصر برده هوة صاحب المشروع ، ولّا انته ناسي إننا في حكم عسكري حتى لو كان الريّس قالع الميري من سنييين ، وبعدين خللي بالك إن فيه فئات حالياً ليها امتيازات خرافية ، زي الجيش و الشرطة ، ودول مش هيقبلوا ابداً إن امتيازاتهم ده تتهز أو تقل شعراية حتى ، وطبيعي إن أي تغيير هيحصل أياً كانت وسيلته ، أول حاجة هيعملها إنه هيصلح الفساد و الظلم اللي في أجهزة الدولة ، أجهزة الدولة الأمنية تحديداً ..
يا ريت تبقى تنقل لنا أخبار مجلس الحكماء أول بأول ..

 
At 5:44 PM, Anonymous yamen nouh said...

و الله يا حامد الموضوع فعلا كبير و متشعب.بس بالنسبه لموضوع الضامن انا دائما اسمع عن اختراع عجيب لم يصل الي بلادنا بعد اسمه المنظومه يعني اللي هي اكبر من الحاكم و من الشعب.يعني لما يكون فيه شويه ناس عايشين في مكان معزول و الناس دول عشان النظام و الذي منه اختاروا واحد يدير الامور الاختيار ده يحمل اتفاقا ضمنيا ان لو الحاكم حاول لامؤاخذه يبلطج الشعب عنده الصلاحيات انه يشيله والعكس برضه لو اي حد من الشعب حاول يضر بمصلحه المجتمع الحاكم برضه له من الصلاحيات اللي يخليه يعلقه.
صحيح الحاكم ممكن يستخدم صلاحياته بشكل مستبد بس الشعب برضه ممكن يستغل سلطاته بشكل خاطئ و يخلع حاكم كويس,مفيش حد معصوم
تقدر تقول برضه ان دي عيوب النظام المعروف بالديمقراطيه بس فين هوه النظام اللي مالوش عيوب؟

 
At 4:49 AM, Anonymous مريم said...

لا ربنا مايجيبش زهق ولا حاجة:)

بالنسبة لوضوع الضامن فأنا مقتنعة برأي شادي انه الوعي الثقافي و السياسي عند الناس بمعنى ان الناس تعرف ان لها حقوق مش لازم تتنازل عنها و ان حالة التهميش الطويلة اللي اتعرض لها الشعب حالة طارئة كمان و مش الوضع الطبيعي لأي شعب
طبعا الكلام ده محتاج وقت طويل عشان يترسخ في وعي الناس زي ما حامد قال بس ده الحل الأضمن

بالنسبة لسيدات مرشحات للرئاسة دلوقتي جاية على دماغي أوي فتحية العسال لأنها شخصية محترمة، مثقفة، لها نشاط سياسي واضح، مؤمنة بالديمقراطية

 
At 6:41 AM, Blogger Romantic Rose said...

معااكم يا حامد بس بحب استني علشان الاقي اكتر من راي ارد فأرد جمله ..
اعتقد ان اختياري لرجل مسلم وسطي ف الحكم هو اختيار منطقي .. لان بما ان الشعب هو من سيختار فلابد و ان يختار من يشبهه و يهتم لهمه و يفرح لفرحه .. و قد قلت سابقا ان رئيس الدوله في مصر هو المهيمن و المتصرف في شؤنها فلو كان قبطيا لا احد سيضمن رده فعل الجماهير لو قرر او رغب حتي في تقليل اصوات الاذان او الاكتفاء بالتنويه عنه في التليفزيون عند موعده و لم يزيعه .. بالرغم من ان هذا قد يحدث حاليا عند وجود اذاعه خارجيه او ماتش مهم و "بنعديه جمايل" لكن لو تم هذا في ظل نظام قبطي لن تهدأ ثائره الناس و ستكون الفتنه الطائفيه بكل ابعادها ..
ولو علي حكم السيدات لمصر.. فلا اعتقد بان سيده ممكن تتحمل مسؤليه رئاسه جمهوريه مصر و مسؤليه شعب مصر .. فأنا غير مقتنعه بهذا تماما .. شعب مصر شعب غلبان من بره بس لكن من جوه كله نقد و سخط و لغط .. و السياسه لعبه "غير نظيفه" لتتوائم مع طبيعه سيده هي ف الاساس اكيد زوجه و ام .. السيده قد تكون نائبه في مجلس الشعب او الشوري .. وزيره .. قاضيه"أشك في هذا ايضا" و لكن ان تكون هي البوتقه التي تصب فيها كل المسؤليات و ترجع لها كل القرارات و تكون "القائد الاعلي للقوات المسلحه" .. اسمحولي هذه السيده ان وفقت في هذا الدور ستنسي دورها كأمراه و زوجه و ام و تصبح "حيزبون" مثل جولد مائير او مارجريت تاتشر .. و الملكه فيكتوريا هي رئيسه صوريه لانجلترا .. و شجره الدر حكمت فتره قصيره و علي نجاحها لفتره لم توفق في كبح زمام الامور .. اما حتشبسوت فكانت "فرعونه" و المعني واضح .. و في سياق الامثله للسيدات الناجحات كرئيسات للدوله هناك العديد من الامثله الفاشله لهن ايضا و يشهد التاريخ علي هذا .. و لو اخذنا فتحيه العسال كمثال للمرشحات لتكون رئيسه جمهوريه فأعتقد ان هناك 100 رجل ايضا مثقفون و لهم نشاط سياسي و مؤمنون بالديموقراطيه .. فلماذا يختار "رجال" هذا الشعب فتحيه العسال و يتركوا هؤلاء الرجال ؟

 
At 9:23 AM, Blogger Bent Masreya said...

حامد.. انت بتسأل عن إمراة مناسبة للحكم ، هو لا فى إمراة ولا رجل كمان

ليس أحد على الساحة أراه مناسبا

وعلشان اجاوب إجابه واقعية على سؤالك الإفتراضى.. اه انا برشح ذات الوتد : فاطمة تعلبة

------

رومانتيك روز

ماشى يا روز انا معاكى انهم ستات حيزابونات .. مش مهم فقدوا انوثتهم وللا لأ.. الفكرة فى انهم من جنسنا وحكموا بلادهم.. بالحكمة أو بالنار والحديد.. بس زيهم زى الجنس الآخر

وفى سيدة كمان كانت فى الحكمة مضرب الأمثال.. ملكة سبأ

 
At 12:01 PM, Blogger Hamed said...

مريم ، أتفق معاكي ومع شادي في موضوع إن نشر الوعي السياسي بين الشعب هوة الحل ،إن الشعب يكون عارف حقوقه وواجباته بجد ، و على رأسها طبعاً الحقوق السياسية ..
ده جميل قوي .. بس إزاي يقدر يتفعّل بجد ، هوة ده السؤال .. مش عاوزين نقول ده مسئولين الحكومة أو الحزب الحاكم وشكراً على كده ، وبرده مش عاوزين نقول طريق الألف ميل بيبدأ بخطوة وكل واحد يقول لصحابه و الأصدقاءو الأهل و الأحباب و يحاول ينشر الوعي بينهم ، عشان بالطريقة ده الموضوع على الأقل هياخد 55 ألف سنة ..
الوعي ده إزاي ينتشر بسرعة زي ما انتشرت بسرعة إعلانات تنظيم الأسرة ..
إزاي ..هوة ده السؤال

 
At 12:17 PM, Blogger Hamed said...

يعجبني إنك بتجيبي من الآخر يا روز .. خلونا نتناقش يا جماعة في النقطة ده عشان مهمة فعلاً ، ممكن المسلمين يغفروا لحاكم مسلم إنه ميذعش الأذان في التلفزيون في بعض الأحيان ، بس هتبقى مصيبة لو جه حاكم قبطي و مذعش الأذان لسبب أو لآخر ، وعلى طول هيبقى متآمر على الإسلام و على الشعب ، والناس هتثور رغم إن أغلبهم كانوا بيقلبوا على قناة تانية وقت الأذان ..
أيوة .. بتكلم على الحساسية المفرطة اللي احنا فيها ، مينفعش نقول إن الكل مواطنين ليهم نفس الحقوق و الواجبات و الحساسية ده فينا ، فيه شخصيات كتير مسلمة و قبطية على الساحة بتدعو للوحدة و الأخوة وكده ، بس بصراحة كدة المفهوم العام عند الناس كلها ، وعند الشباب تحديداً في الجانبين لافيه لأخوة و لا دياولو ..!!
إحنا عاوزين نتكلم بالعقل ، مين فيكم شايف مع روز إن لو قبطي مسك البلد ده هيؤدي إلى فتنة طائفية ؟؟
أنا معاكي برده إن لو بقى فيه رئيسة جمهورية في مصر هتبقى فاشلة جداً عائلياً ، يا إما هتبقى عانس أو مطلقة أو في أحسن الأحوال أرملة ، و الكلام ده بالذات في بلادنا الشرقية ، قولولي إزاي جوزها هيكون قاعد في البيت أو بيشتغل ، وميشوفش مراته غير في نشرة الأخبار بالأيام و الأسابيع عشان سيادتها في جولة أوروبية ، خلينا نبص للجانب الاجتماعي في الموضوع ونشوف هينفع في بيئتنا الشرقية و لا لأ ..

 
At 12:32 PM, Blogger Hamed said...

لأ يا بنت يا مصرية ، أنا مش معاكي في إنك تقولي مش مهم إنهم بقوا حيزبونات ، المهم إنهم نجحوا في الحكم وإنهم من جنسنا،المسألة مش عند و لا إثبات ذات وخلاص ، قوليلي إيه الفايدة من إننا نجيب واحدة ونخرب حياتها و نحولها لراجل عشان تحكم ، ونقول مفيش مشاكل بدال مكتوب في البطاقة الجنس أنثى ،مع احترامي يعني ، بس الستات اللي بييجوا في الأولومبياد دول وبيشيلو مش عارف كام كيلو ، دول مينفعش يتقال عليهم ستات أصلاً ، احنا بنسأل هل ينفع تبقى الواحد أنثى و أم و زوجة وفي نفس الوقت رئيسة جمهورية ..
بعبارة تانية يا بنت يا مصرية ، أنا شايف إنك ما شاء الله ليكي رؤية كويسة في الحياة ومثقفة ، عشان كده قررت أخليكي رئيسة جمهورية مصر العربية ، بس بشرط إنك تتنازلي في سبيل الوطن عن إن يبقى ليكي بيت أو أسرة عشان مفيش وقت للرفاهيات الفارغة ده .. توافقي يا بنت يا مصرية ؟؟

 
At 12:39 PM, Blogger Hamed said...

عندنا مرشحتين للرئاسة لغاية دلوقتي ، واحد حقيقية ، كاتبة مسرحية ومثقفة اسمها فتحية العسال ، والثانية من عوالم خيري شلبي و اسمها فاطمة تعلبة .. مين يزوّد ..
يا ترى يا هل ترى ليه محدش فيكم يا أولاد يا عاقين قال ماما سوزان ..ده حتى النبي عليه الصلاة و السلام قال أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبيك ..
و لّا إيه ..

 
At 1:45 PM, Blogger Nour said...

حرام عليك يا حامد

ماما سوزان ايه بس ماتصلي عالنبي كده أمال :D

بالنسبة لي أنا شايفة ان احنا كمجتمع شرقي موصلناش لسة لنقطة تقبل المرأة كرئيسة
رغم ان فيه ستات بميت راجل..انما برضه منقدرش ننكر اننا عايشين في مجتمع ذكوري

ده غير كدة أنا سمعت (و الله أعلم)من ناس كتيرة كانت بترغي و تزبد عندما يثار موضوع رئاسة المرأة لأي شيء عن حديث نبوي يلعن من تقوم امرأة برئاستهم و حقيقي أنا مش عارفة مدى صحة الموضوع ده؟؟؟؟

بالنسبة لمواطن قبطي فده حتما سؤال مش منطقي..يعني زي ما قريت عن رئيس الحزب الوسطي الاسلامي الجديد ده ان الكلام عن حزب ديني مسيحي في مصر كأننا بنتكلم عن حزب ديني اسلامي في بريطانيا..و نفس القصة بالنسبة للمرشحين

أما الاخوان المسلمين فدول بقى حكايتهم حكاية و يتهيألي احنا محتاجين ميت بلوج عشان نفصصهم و نجيب أصلهم و فصلهم..بس عامة اجابتي بخصوص الاخوان "برضه لأ"..زي بتاعة سمنة النخلتين :)

 
At 3:49 PM, Blogger Ahmed said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 5:31 PM, Blogger Ahmed said...

أنا هاكلم عن كذا نقطة
النقطة الأولي :- أحنا أصلا بنتكلم عن الديمقراطية والحرية واحنا منعرفش يعني إيه ديمقراطية ولا حرية لأننا لشوفنها قبل كدة ولا عرفنها قبل كدة وماينفعش نكلم عن شئ مانعرفوش لان بكل بساطة فاقد الشيء لا يعطيه. الحرية اللي نعرفها والديمقراطية هي مجرد ديمقراطية شكلية لا تمس للواقع بأي شئ . فبلاش نعمل نفسنا عايشين ازهي عصور الديمقراطية المشرقة ونعمل فيها أننا هنتخب بجد .
النقطة الثانية :- هل تقبل فكرة وجود سيدة للحكم .يعني هو خلاص ما فيش رجالة تصلح للحكم ..إحنا برضة محتاجين نتكلم بالمعقول كل شخص له دوره الست ليه دور أهم بكثير من دور رئيس الجمهورية دورها كأم داخل بيتها ليه وظيفة أنها تنشئ جيل صالح لكل العصور قادر علي التطور والدفاع عن الحرية والديمقراطية لكن مش تسيب ده كله وتتفرغ وراء مناصب مهما كانت هيكون في الأهم منها ..الديمقراطية الحقيقة اللي هي كل شخص في مكانه مسئول في مكانه الغفير زي الرئيس كل منهم له وظيفته اللي لازم يقوم بيها بأكمل شكل ..وإلا هيحصل خلل ..لأننا منقدرش نستغني عن الغفير ..يبقي كل واحد له وظيفته اللي من غيرها ممكن دورة حياتنا يحصل فيها خلل..مش مهم يكون إيه أو بيشتغل إيه بس كل واحد مهم في مكانه.له دور داخل المنظومة
نكلم بقي عن الأخوان ...الأخوان لو في وجود الحرية والديمقراطية بجد من حقهم ترشيح نفسهم وعرض البرنامج الانتخابي بتاعهم ..وساعتها الحكم للمنتخبين ..لكن اللعب بالعواطف الدينة ممكن يكون له أثر لكن الحقيقة أننا في وقت كثير بنفكر بالعقل مش بالعاطفة...الأخوان في النهاية حقهم يقدموا نفسهم كأي مرشح للرئاسة وكون الأخوان يفوزا بالانتخاب ده شئ بيؤكد انه بيملك خطة عمل كويسة وعنده شئ اقتنع به الناخب
نكلم بقي عن حكم قبطي ...اعتقد أننا كدة بنخلي الحكم ديني وطائفي ..وبالشكل ده يبقي إحنا مش عايزن انتخابات إحنا عايزنها فتنة طائفية ..مصر طول عمرها عايش محمد جانب جرجس وقت الشدة تلاقيهم جانب بعض ..متأقلمين علي الجو وراضين بنفس الظروف ..الحكم مش للدين الحكم للي يقدر يقدم لمصر احسن شئ ..إحنا مسلمين ومسيحين كلنا في النهاية مصريين وده هو الأهم

 
At 5:48 PM, Blogger shady said...

الناس بداءت تنفعل واول الغيث كفايه ولو تفتكر اول مظاهره لكفايه كان فيها كما واحد حتعرف ان العمليه تتزايد تدريجيا
بالنسبه للجيش انا بصراحه ش شايف له اى امتيازات
اما بالنسبه لشرطه فهم صدقنى يتمنوا يفقطوا هذه الامتيازات مقابل مرتب محترم يتناسب مع ما يبزلوه من عمل
واللى بره مايشوف زى اللى جوه
بالنسبه بقا لحكاية سيده او قبطى دى ممكن تيجى بعدين لكن اكيد مش اول رئيس الشعب حيختاره فى اول انتخابات حيكون قبطى او سيده
واعيد راييى ثانية ليس لى اعتراض على اى رئيس ياتى باراده شعبيه حره

 
At 9:26 PM, Blogger Bent Masreya said...

حامد

لا أنا مش مع ان المرأة تفقد حياتها الأسرية فى سيبل انها تبقى رئيسة
اسمحلى دا بعيد عن رأيى خالص

انا كل اللى اقصده.. انكوا اذا كنتا بتتكلموا عن قدرة المرأة فى الرئاسة فدى اه موجودة وفى نماذج حققت ده

وغالبا ظروف الحياة هى اللى بتوجه المسأئلة دى.ز يعنى ممكن ست ما تتجوزش خالص.. ربنا عايز كده.. وتلاقى ان حياتها العملية بقت ناجحة فيها جدا وهى عقليتها جبارة وكده

دا نادرا وقليل.. بس مش مستحيل

مش عارفة انتو قريتو لينك المقلة بتاعة الغزالى وللا لأ.. بس انا مع الوظيفة الأولى للمرأة.. أشرتاه وحياتها طبعا أهم بس دى حاجة فى ايد ربنا.. نصيب يعنى

باختصار.. من حيث قدرة الست على القيادة.. فأنا شايفه ان ممكن الست تقدر.. لكن نسبة وجود الست دى قليل جدا.. والظروف هى المحرك الأساسى للقضية.. وانا مش هتكون عندى اى حساسية من كونها امرأة فى انى لو شفت ست مناسبة انى ارشحها

انتو بأه.. عندكو الحساسية دى؟ بلاش خلينا نقول.. العنصرية؟؟

 
At 10:51 PM, Anonymous مريم said...

أنا معترضة على فكرة ان أي رئيسة هتكون مش أم كويسة أو حيزبونة أو الكلام ده...يا جماعة احنا بجد عايزين نقلة في الفكر، فعلا زي ما شادي قال ان الشعب مش هيختار في أول انتخابات ست أو قبطي ده حقيقي...بس معلش ايه اللي احنا كلنا بنعمله دلوقتي؟

أنا الاول كنت اتكلمت عن ترشيح أيمن نور و ننزل ننتخبه عشان نحرج النظام و ناس كتير وافقت و شجعت بس كان فيه نقطة مهمة، المعظم متأكد ان مفيش تغيير دلوقتي وان مهما حصل مبارك هينجح الفترة الجاية.
طب كويس قوي أمال احنا بقى بنعمل ايه؟ جايين نتكلم و عاملين "مصر مش كده" ليه؟ فكرة المدونات أساسا ليه؟ بنتكلم ليه؟ عشان مانموتش؟ لأ

أنا رأيي أو اللي فاهماه اننا بنكتب عشان بكرة.. عشان بنبص قدام و عايزين نبني مجتمع جديد أو عندنا أمل في كده
عشان كده لما كتبت ان القبطي مواطن لازم يكون له حق المواطنة الكامل و حق الترشيح ،أنا مابتكلمش عن النهارده ..لأ أنا عارفة كويس الناس بتفكر ازاي في المسألة دي
أنا ببساطة باتكلم عن المفروض يحصل بكرة ، اللي مانقدرش بأي حال من الأحوال نعكله النهارده بس لازم و احنا بشتغل عشان و بنفكر لبكرة نكون حاطينه قدام عينينا

الست اللي هتترشح دي واحدة مسئولة واخدة قرارها بمعرفة أسرتها و مساندتهم وأولوياتها هي اللي تحددها..احنا اللي لينا برنامجها و هتطبقوا و لا تنصب علينا ..بس
مش من حقنا اننا نحاسبها لأنها "في نظرنا" مش الصورة المثالية للأم و ربة المنزل...دي حاجة اسمها حياة خاصة
مش من حقي ان أقول ان تاتشر حيزبونة أو رافعة الأثقال مش ست بجد . الحياة اختيارات وأنا لازم احترم اختيار غيري كويس جدا و أقدره وأعامله على أساسه حتى لو أنا نفسي عمري ماأفكر أبقى زيه أو شايفة نفسي ست بجد على كده و هي لأ

 
At 3:22 AM, Blogger Hamed said...

إجابتك يا نور شبه إجابة أغلب المواطنين ، وتتلخص في :
- (حرمة) تحكم البلد ، ليه.. هية البلد مفيهاش رجالة ..
- (الكفاتسة) دول كيت و كيت
- مش عاوزين حكومة تيجي وتمنع البيرة وتجلد اللي بيشرب حشيش !

مع اعتذاري للمصطلحات اللي استخدمتها ، بس بجد هوة ده اللي بيتقال و اللي الأغلبية معتقداه ..
أعتقد إن دورنا إحنا إننا نغير ده .. إزاي ..ده الي هناقشة المرّة الجاية إن شاء الله .. بس خلينا نتفق من الأول إن فيه أفكار غلط موجودة كتير ، و إن دورنا مش إننا نقول إنها غلط وبس ، لأ دورنا إننا نغيرها ، أو على الأقل نفكر إزاي نقدر نغيرها ..
بالنسبة لموضوع حكم المرأة ، ياريت تقري اللينك اللي بنت مصرية سابتهولنا في تعليقها الأولاني ..
وبالنسبة لموضوع الحزب القبطي .. فيه نقطة مهمة جداً يا نور ، غلط إننا نقول إن الأقباط دول حاجة واحدة ، فكر واحد و رأي واحد ، الأقباط زي المسلمين تماماً ، هتلاقي فيهم عشرتلاف اتجاه و عشرتلاف رأي وتوجه ، وبعدين يعني انتي هترضي ترشحي قبطي لو عضو في حزب الوسط الإسلامي ؟ ولا إوعي تكوني فاكرة إن حزب الوسط هيبقى للمسلمين بس ..

 
At 3:35 AM, Blogger Hamed said...

عزيزي أحمد ..
النقطة الأولى كلنا متفقين عليها ، محدش فينا قال إننا في أزهى عصور الديموقراطية و لا حاجة ، احنا كل اللي بنعمله هنا اننا بنحلم بالديموقراطية .. وبنشوف لو حصل وبقى فيه حكم ديموقراطي في يوم من الأيام هنعرف نتعامل معاه و لا لأ ..
النقطة التانية : أنا معاك إن كل واحد له دور ، بس أنا ضد إننا نحرم الغفير من حقه في إنه يبقى رئيس جمهورية ونقول الغفير هيعيش ويموت غفير عشان هوة أخره كده ودوره كده ..
بالنسبة للإخوان ،لو فيه ديموقراطية حقيقية ، الموضوع مش هيبقى فيه استغلال أو لعب بالعواطف الدينية ، ليه ؟ عشان ببساطة هيبقى عندنا حزب الإخوان ، وحزب الوسط ، وحزب الشريعة ، إلخ إلخ ، أحزاب كتير توجهها إسلامي ، المنافسة هتبقى في اللي هيقدموه للناس و بس ..وهوة ده الأهم

 
At 3:41 AM, Blogger Hamed said...

أنا مقصدش يا شادي بامتيازات بتوع الشرطة و الجيش إنهم مرفهين أو عايشين عيشة تانية ، بس هما أكيد مش زي بقيت الموظفين اللي في الدولة ، دول يا شادي قوة النظام ، مبقولش إنهم كلهم وحشين ، بس فعلياً دول الكارت الأخير للنظام اللي بيحمي بيه نفسه ، وزي ما انته عارف مصر مش زي موريتانيا ، ولا الأوضاع في الجيش دلوقتي زي ما كانت قبل الثورة ..

 
At 3:46 AM, Blogger Hamed said...

يعني يا بنت يا مصرية رأيك النهائي إن المرأة ليها الحق في إنها تحكم و كل حاجة بس لما يبقى ليها القدرة على ده ،و إن الأولى للمرأة هوة بيتها و أسرتها ..
يعني من الآخر بترفضي تعيني ليكي رئيسة للجمهورية ، انتي حرّة .. بكرة تندمي :P

 
At 4:00 AM, Blogger Hamed said...

لأ يا مريم .. التجربة أثبتت إنهم بيبقوا حيزبونات من النوع الحيزبوني كمان ! مش عارف إيه رأيك في كلام نور و بنت مصرية ، يا ترى إنتي شايفة زيهم أن الحكم للمرأة مفيهوش مشاكل لما تبقى ليها صفات معينة ، والصفات ده مش متوفرة في كل النساء و الأغلب إنها بتبقى فلتات .. يا ترى شايفة ده و لا لأ ؟
لأ يا مريم ، هنحاسب المرشحة طبعاً لو مكانتش الصورة المثالية للأم ، تفتكري إنك هتنتخبي واحد لو عرفتي إنه بيضرب مراته ؟ معتقدش ، بس معنى إنها أم فاشلة ، مش هقول زوجة فاشلة عشان ممكن يبقى فشل جوازها مش بإديها ، بس معنى إنها أم فاشلة متعرفش حاجة عن ولادها أو مش مهتمة بيهم ، إنها شخصية مش سوية و مينفعش تحكم شعب ، ده رأيي الخاص ، عشان كده كل حكام أمريكا أوقات الانتخابات بيطلعوا مع زوجاتهم و ولادهم عشان يثبتوا إنهم أسرة مترابطة ، عشان يدوا الناس الإحساس بالاستقرار ، ولو كان الموضوع زي مابتقولي كان كل مرشح طلع مع نفسه كده من غير أي إشارة لعيلته أو لحياته الخاصة ، أمال انتي فاكرة ليه عملوا ضجة على إن بوش كان خمورجي ايام شبابه .. مينفعش نفصل الحياة الخاصة عن العامة في الموضوع ده بالذات ، عشان ببساطة الحياة الخاصة هية أصدق دليل ومعيار لينا على إن الشخص أو الشخصة ده هتنفع تحكمنا و لا لأ ..
ولا انتي مش معايا ؟؟

 
At 5:51 AM, Anonymous مريم said...

، يا ترى إنتي شايفة زيهم 1-أن الحكم للمرأة مفيهوش مشاكل لما تبقى ليها صفات معينة ، 2-والصفات ده مش متوفرة في كل النساء3- و الأغلب إنها بتبقى فلتات .. يا ترى شايفة ده و لا لأ ؟

أيوة موافقة على النقطتين الأولتين بس

تاني حاجة معلش لما بتقول "حيزبونة"بتقصد ايه بالضبط يا حامد؟

تالت حاجة أنا معاك في اللي قلته عن الأمور العائلية واستثمارها في الانتخابات..اللي مش موافقة عليه اننا نحاكم الناس من وجهة نظر معينة عن الصورة المثالية أو الدور المثالي لدرجة اننا نحجر على حق المرأة في الترشح أساسا كمبدأ، زي أحمد ما قال كده
رغم ان أكيد لو اترشحت واحدة ست بتحترم عقلية الناس مش هتترشح وهي حامل مثلا أو بتجر وراها 3 عيال صغيرين ماسكين فيها في كل حتة:) أنا أما بتخيل صورة زي دي باضحك جدا. انما هتكون أكيد كبيرة شوية وأولادها وصلوا سن كبير ده بفرض انها زوجة و أم

حد كده زي فتحية العسال زي ما قلت قبل كده -ممكن أصغر شوية.جايز هو دا اللي بيخليهم يبانوا حيزبونات

 
At 10:56 AM, Blogger Bent Masreya said...

لأ لأ استنى يا حامد.. انا مقلتش مش عايزة ابقى رئيسة الجمهورية.. دا كلااااام تانى خالص

انا افدى الوطن بروحى وعندى حلول كتير لكل المشاكل.. وهمشى البلد زى ما كل الللى بيحيوها عايزين.. بس المهم رشحونى وانتخبونى وانا مش هقول لأ

وللا أقولك.. بيتهيئلى لو بقيت سيدة مصر الأولى -وفى قول آخر حرم سيادة رئيس الجمهورية- يبقى أحسن
وأهو اسمى ضربت عصفورين بحجر
:)))

 
At 11:29 AM, Blogger Hamed said...

الحيزبونة يا مريم مصطلح بيطلق في عرف المصريين على النساء من أمثال جولدا مائير ومرجريت تاتشر ! عارفة يا مريم ، سؤالك ده خلاني أفكر إن جولدا أو تاتشر لو كانوا مصريات وبيمارسوا الحياة الحزبية بنجاح في مصر ، عمرهم ماكانوا هيكسبوا أي انتخابات و لا حتى في انتخابات المجالس المحلية .. لا لشئ إلا لأنهم حيزبونات ..
أنا معكي إن فيه حاجات كتير محتاجة تتغير في طريقة تفكيرنا ..
بس أنا مصمم برده إن دول فلتات ..
تفتكري ممكن في يوم من الأيام الرئيسة تاخد أجازة وضع .. مجرد سؤال من باب الفانتازيا ..

 
At 11:35 AM, Blogger Hamed said...

يعني رجعتي في كلامك وهتضحي بالولد و البنت و أبو العيال عشان تبقى رئيسة جمهورية يا بنت يا مصرية .. بيعجبني ثباتك على المبدأ .. ;)
النقطة المهمة في كلامك إنك عندك حلول لكل المشاكل بتاعتنا ..عظيم عظيم ..إظاهر هنستفاد من آرائك كتير في نقاشاتنا الجاية إن شاء الله ..

 
At 3:43 PM, Anonymous مريم said...

أنا بجد مبسوطة يا حامد انك فهمت سؤالي و عايزة أوصل منه ايه

بالنسبة للسؤال الفنتازي فاجابته-الفنتازية برده- ان ممكن جوزها هو الي ياخد أجازة الوضع أو أحسن البلد كلها تبقى في حالة وضع:)

 
At 8:59 PM, Blogger Romantic Rose said...

الوضع كله اغرب من الخيال و الله !!

 
At 2:47 AM, Blogger Hamed said...

أيوة فهمت يا مريم إنتي عاوزة تقولي إيه ، عندي اقتراح مع إنكم كلكم فاكريني بهزر وعمالين تغلوشوا عليه كل مرة ، إيه رأيكم في سوزان مبارك ، أولاً مش حيزبونة ، ثانياً ست خبرة في الليلة ده ، ثالثاً : مافيش ثالثاً الحقيقة ، ولّا احنا اتعقدنا خلاص من أي حاجة من ريحت مبارك ، على العموم هية ممكن تغير اسمها بعد ما تبقى رئيسة وترجع تاني سوزان ثابت ..

 

Post a Comment

<< Home