Sunday, August 14, 2005


الضامن هو الله !


يشاكسكم:
حامد

هناك بعض العبارات التي أراها لامعنى لها على الإطلاق ، على رأسها : إحنا بنشتري راجل ، رغم أن أهل العروسة بيطلعوا عين (عائلة) العريس عشان الشبكة و المهر و خلافه ، برده فيه كلمة عجيبة كده هتلاقوها موجودة في لوحة قصاد أي عمارة تحت الإنشاء ، الكلمة بتقول : المالك هو الله ، رغم إن صاحب العمارة ده ممكن يولع في أي واحد غلبان لو قعد يريح شوية قدام العمارة بتاعته ، بس أهو كلام و خلاص ..
إحنا برده عاوزين نسأل بعد النقاش الساخن بتاعنا بتاع الأسبوع اللي فات ده ، إيه الضامن إن الحاكم الجديد الديموقراطي الأمور ميتنمردش ويبقى دكتاتور ، خلونا نناقش مع بعض الضمانات الممكنة واحدة واحدة كده ، و إلا هنبقى بنهرتل و بنقول كلام ملوش معنا زي كلام أهل العروسة بالظبط ..!!


49 Comments:

At 11:26 AM, Anonymous ابن مر said...

والله سؤال حلو
مع ان الضامن طبعا هو الله
ويا ابني احنا طبعا بنشتري راجل مع ان ده هيزعل طنط نوال السعداوي وابله سوزان بس اللي أوله شرط أخره نور
السلطة االمطلقة مفسدة مطلقة وعلى رأي الله يمسيها بالحير قال مالك يا فرعون مفرعن قال ملقتش حد يلمني لازم يكون في تمكين للناس
يعني الشعب يكون هوا الرقيب عن طريق مجلس نضيف ومنتخب وكمان يكون القضاء النزيه ليه سلطة الاشراف الكامل والفعلي على الانتخاب يعني ليه طابع تنفي>ي من نوع ما وكمان فوق كل ده نفتكس مؤسسة تكون وظيفتها الوحيدة بس هي المراقبة وتكون مكونة ون مثقفين وشخصيات محترمة ننتخب احنا منها

 
At 2:39 PM, Blogger BaVaLoVa said...

مفيش أي ضمان
عادي حيتمسكن لحد ما يتمكن و حترجع ريما لعادتها القديمة

 
At 2:46 PM, Blogger Hamed said...

خلاصة كلامك يا ابن مر إن الانتخابات النزيهة هية الحل ، يعني إن يبقى فيه مجلس نزيه منتخب من الشعب وبيعبر عنه فعلاً ، بس خلينا نتناقش واحدة واحدة ، طب ما ايام الملك كان فيه انتخابات نزيهة مية في المية ، وكان حزب الوفد حزب الأغلبية بيفوز دايماً ، تخيل كده لما تكون الأغلبية بتاعت البرلمان لحزب بيعبر عن الشعب وضد الملك االي هوة عدو الشعب ، حاجة كده آخر حلاوة من الآخر ، اللي كان بيحصل يا سيدي إن المجلس لما كان بيعمل حاجة مش ولابد ، كان الملك بيحل البرلمان ! وبالمناسبة رئيس الجمهورية برده يقدر يحل البرلمان ، يبقى أكيد موضوع المجلس النزيه ده مش هوة الضمان ..
فكر معانا بقى في حاجة تانية ..
بالنسبة لموضوع المؤسسة اللي فيها شخصيات مثقفة وكده ، طب ما احنا هنلاقي مثقفين منتمين للحزب الوطني ، يا ترى أي مثقف كده هيبقى في المؤسسة ده ولّا إيه النظام ؟؟

 
At 2:50 PM, Blogger Hamed said...

أيوة يا بفلوفا ، ده فعلاً اللي بيحصل كل مرّة ، احنا بقى المرادي بنحاول ندور على ضمان ، بنحاول نفكر في حل للمشكلة الأزلية ده ..
متفكري معانا في ضمان ..

 
At 5:38 AM, Anonymous ابن مر said...

انا كان قصدي مؤسسة مستقلة تماما من الناس اللي ليهم نزاهة كبيرة واحترام من الناس واللي معندهمش أطماع((حزب حسن الختام))
على العموم انا بتكلم في فكرة المراقب اللي مقابل ده بينتزع منه كل حق ممكن يؤدي لشبهة محاباة أو منفعة واللي يكونوا مع القضاء مِؤسسة نافدة الأحكام برة كل المجالس والمصالح ودياولة
طبعا دي الفكرة والتطبيق ممكن يتعدل عن كده

 
At 5:38 AM, Anonymous ابن مر said...

انا كان قصدي مؤسسة مستقلة تماما من الناس اللي ليهم نزاهة كبيرة واحترام من الناس واللي معندهمش أطماع((حزب حسن الختام))
على العموم انا بتكلم في فكرة المراقب اللي مقابل ده بينتزع منه كل حق ممكن يؤدي لشبهة محاباة أو منفعة واللي يكونوا مع القضاء مِؤسسة نافدة الأحكام برة كل المجالس والمصالح ودياولة
طبعا دي الفكرة والتطبيق ممكن يتعدل عن كده

 
At 7:02 AM, Blogger shady said...

المشاركه الشعبيه هى الحل زوال حاجز الخوف من الناس هو الحل الرقابه الشعبيه هى الحل
بالاضافه لتعديلات دستوريه تمنع اى نوع من الانفراد بالسلطه وتحديد صلاحيات الرئيس واعضاء صلاحيات اكتر لرئيس الوزراء

 
At 9:21 AM, Blogger Hamed said...

يعني يا ابن مر انتة بتتكلم عن تفعيل دور المجتمع المدني ، ده كلام جميل ، بس برده مقولتش إزاي ممكن يبقى واقع ، إزاي المؤسسة ده هتنتخب مثلاً ، وإيه هتبقى سلطاتها ، هتبقى حاجة زي القضاء كده مثلاً ولا هتبقى عبارة عن إيه ، وبعدين غير ده وده إيه الضمان برده إن الحاكم بعد ميترستق في السلطة ميلغييش المؤسسة ده من جذورها ..يا ترى المؤسسة ده ممكن تبقى إيه صلاحياتها ..

 
At 9:32 AM, Blogger Hamed said...

شادي ،كلامك جميل و معقول و مقدرش اقول حاجة عنه ..
ولكن ..
انته اتكلمت عن حاجتين ظراف قوي و بسمعهم كتير جداً مع إني مش عارف معناهم بالظبط ، اللي هما المشاركة الشعبية و الرقابة الشعبية ، و أعتقد إنك هتقولي المرّة الجاية إن الاتنين دول مش هيتحققوا غير بالوعي الشعبي ..
سيبك بقى من موضوع التعديلات الدستورية ده عشان ببساطة أي حاكم أول ما يظبط نفسه على الكرسي سهل قوي إنه يغير اللي هوة عاوزه ..
السؤال دلوقتي : لو شعبنا بقى شعب مشارك و فعال و على وعي بحقوقه وواجباته السياسية ، يا ترى إزاي هيقدر يحمي نفسه من إن حاكم ديكتاتور يحكمه ؟؟

 
At 3:01 PM, Blogger Romantic Rose said...

ليه حاله التربص دي ؟
يعني ايه كل حاجه نقول طيب ماهو لما يجي و يترستق هيحل و يلغي و يضرب بالشعب عرض الحائط ؟
خلونا نفكر و نصفي نيتنا و ننتخب .. نتحمل مسؤليه امانه اصواتنا الاول .. و بعدين نشوف يا تري فكرنا صح ولا غلط و اخترنا صح ولا غلط .. و بعدين لو الحاكم طلع كويس و ما لحسش وعوده و عمل بأصله يبقي كويس .. طلع وحش كلها سنتين نقضيهم بالطول ولا بالعرض لحد الانتخابات الجديده .. و هكذا

اما لو علي الضامن فيبقي مفيش اي ضمانات حقيقيه .. كلها اما وعود و طق حنك يا اما مصطلحات رنانه جوفاء بدون معني .. يعني ايه مشاركه شعبيه و رقابه شعبيه و الشعب ما عطاش صوته ف الانتخابات و معندوش بطاقه انتخابيه اصلا و مقضيها مطرح ما بترسي بيدقلها و خلاص؟ ...

لو عاوزين الضامن ف الوقت الحالي .. فخلوها علي الله يا اخوانا !!

 
At 5:28 PM, Blogger Hamed said...

احنا مش سوداويين يا روز ولا نيتنا مش ولا بد ، الفكرة إننا بنحاول نتعلم من كل اللي حصلنا في المليون سنة الأخيرة ، واللي ملخصه في كلمتين : يتمسكن لحد مايتمكن ، كلهم عملوها من أول محمد علي لغاية بابا مبارك ، وبعدين يا ريت كان اللي بييجي بيقعد سنتين ويمشي ، لأ ده اللي بييجي بيتنيه لغاية ميدوب ويدوب الشعب معاه ..
مفيش مشاكل ياروز إننا ننتخب ونعمل اللي علينا و نسيبها على الله ، بس على رأي المثل ..حرص ولا تخونش ، ولّا إنتي مش معايا ؟؟
فكري في ضمان بقى !

 
At 5:32 PM, Blogger shady said...

يا حبيبى خلينا فى الدستور لانه مهم اولنا انت حتدى صلاحيات لرئيس الوزرا كبيره وتحدد صلاحيات الريس وحتفصل فصل كامل بين المؤسسات والرئيس ماعدش حيعين حد كله منتخب علشان ما يبقاش حد ولائه للرئيس كله ولائه للجماهير اللى جيباه فاهم الليله يعنى انت حتفتت السلطه مش حتخليها فى ايد واحده بس وبالتالى ما عدش ينفع يبقى فيه ديكتاتور

 
At 2:46 AM, Blogger Hamed said...

أيوة ياشادي..أنا معاك فعلاً إن الدستور ده مهم جداً وكل حاجة ، بس خللي بالك إننا طول عمرنا كنا فاكرين إن الدستور بتاعنا عمره ماهيتغير منه حرف طول ما مبارك عايش ، وفي يوم و ليلة الدستور اتعدل و استفتاء و ترزية قوانين وشكراً ..
هنروح بعيد ليه ، متقرا الدستور بتاعنا وشوف الدولة بتطبق منه في الواقع قد إيه ، هتلاقي إنه تقريباً دستور دولة تانية خالص ..
أنامعاك إن لو عندنا دستور قوي هيبقى احتمالية ظهور ديكتاتور مش كبيرة ، بس برده لسة بدور على الضمان يا شادي ، إيه اللي يحمي الدستور ده من التغييرو التبديل ، أنا مبتكلمش من فراغ ، لو كان الموضوع بسيط كده مكنش حد قدر يغير دستور 23 ويطبق دستور 30 إللي ظبّط الملك فؤاد على الآخر ..
إيه الضمان ؟؟

 
At 3:43 PM, Anonymous Anonymous said...

ضمانات إيه اللي بتتكلموا عنها . إحنا بلدنا زي العراق بالظبط ، متمشيش غير بضرب الجزمة القديمة ، لو بقى فيه حرية وديموقراطية هنبقى زي العراق ومش هنعرف حتى نعمل دستور يلمنا كلنا ، يا أعزائي البلد دي مينفعش يحكمها غير ديكتاتور ..

 
At 3:55 PM, Blogger shady said...

لو التغيير جاء من خلال خروج الجماهير الغفيره الا الشارع باعداد كبيرهيصعب قمعها سيصبح من الصعب تغييب هذه الجماهير مره اخرى لانها اكتسبت حق تغيير السلطه ومن الصعب سلب هذا الحق منها مره ثانيه
يعنى اللى خرج مره مفيش مشكله انه يخرج تانى وتالت وهى دى المشاركه الشعبيه الحقيقيه فوقان الشعب من الغيبوبه وكسر حاجز الخوف وده يجى بتعبئة الجمهور وبسياسات الحكومة اللى كفرتهم فى عيشتهم
وعلى فكره لو استمر الوضع الراهن على ما هو عليه ده حيحصل قريب جدا بس قوى المعارضه عليه تسريع حدوث ذلك من خلال تعبئة الجماهير وتنظيمها
والناس كده كده بتخرج لشارع ذى ما بيحصل تخرج مره وتقمع والتانيه والتالته والعاشره لحد ما مره تخرج باعداد كبيرة ولا يمكن قمعها هنا تكون البدايه بداية التغيير والاصلاح بيد الشعب ولو حدث تغيير بغير الطريقه دى لن يستمر او لن يكون اصلاحا حقيقيا

 
At 4:06 PM, Blogger Hamed said...

يا ترى تقصد بكلامك الثورة على النظام يا شادي ؟ طب ما ده حصل في ثورة 19 وتقريباً محصلش تاني بعدها ..
ولا تقصد انتفاضة زي اللي السادات سماها انتفاضة الحرامية .. خلي بالك برده إن مفيش حد عاوز فوضى و لا تخريب ..والنقطة ده مهمة جداً ..
مستني توضيح لكلامك ..

 
At 4:26 PM, Blogger Romantic Rose said...

لو خرجنا بأعداد كبيره هيبهدلونا اكتر و اكتر لسبب بسيط .. انهم هيدعوا اننا كسرنا محلات و عربيات و سببنا خلل للامن العام زي ما حصل عندنا ف جامعه اسكندريه و مات فيها واحد زميلنا الله يرحمه و بقيه الناس دخلت المعتقل و بابا مبارك سامحهم و خرجهم علشان حرصه علي مستقبل ابناءه الطلبه !!!

و الله الواحد ما بقاش عارف يجيبها منين ولا منين .. يعني علشان البني ادم المصري ياخد حقه لازم يعمل ثوره ؟؟ ما يعيشوا بما يرضي الله و يخلوا بقيه الناس تعيش !!

 
At 4:43 PM, Anonymous ابن مر said...

الحقيقة هي خلاصة كلامكم
1-الناس يبقى عندها كلها حد ادنا وكمان نأصل عندهم ان اقل من كده ما ينفعش
(راجع تغلغل بعض الناس بين الشباب وتوحيد الحاجات اللي مابيتنازلوش عنها)مثال:تيار عمرو خالد و قانون شرف البنت
2-ننزل ننتخب ونعمل اللي علينا.
3-لما الحاكم الديمقراطي الأمور يجي تكون فيه مؤسسة مع القضاء مالهاش وظيفة غير حماية الدستور ومراقبة حوار حقوق الناس وتحت ايديها سلطة تنفيدية فعلية من خلال القضاء المدني الدستوري
4-تدعيم كيان القضاء وتمكينه وجعلة السلطة الوحيدة التي تستطيع حل المؤسسة وليس رأيس الجمهورية!
4-تطوير الكلام ده من اي شخص هنا وتعديله والزيادة عليه لغاية ما يبقى ممكن من نوع ما على ارض الحقيقة!
ملحوظة:يفهم من كلامي ان الدستور الشطور مش حيفضل زي ما هوا!

 
At 5:23 PM, Blogger Hamed said...

معاكي حق يا روز ، على فكرة للأمانة برده لو الناس طلعت فيه شغب كتير هيحصل ، خلينا نتكلم بصراحة .. فيه ناس مبتصدق تخرب أي حاجة ، احتمالية الشغب واردة بنسبة عالية يا شادي زي مانا و روز شايفين .. أمال الحل إيه يا شباب ؟؟

 
At 5:31 PM, Blogger Hamed said...

جميل يا ابن مر إنك لخصت العملية ، مع إني لسة شايف إن الموضوع فيه آراء كتييير لسة عاوزين نناقشها ..
من وسط كلامك أنا مهتم بنقطتين ، أولاً محاولة نشر الوعي بين الشباب ، أو على الأقل الحد الأدنى من الوعي ، ثانياً موضوع المؤسة ده .. في الحقيقة أنا شايف إن الكلام ده منطقي و جميل جداً ن بس إحنا محتاجين نتكلم عن شوية تفاصيل عشان منبقاش بنقول أي كلام و خلاص ..
يا ترى الحد الأدنى من الوعي ده يتنشر إزاي بين الشباب ، و يا ترى المؤسسة اللي مهمتها حماية الدستور ده هتبقى مكونة من إيه أو مين اللي هيمثلوها أو هيختاروا أعضاءها إزاي ، قبل كل حلجة ، حد له رأي مختلف عن النقطتين دول ؟؟

 
At 9:34 PM, Blogger KING TOOOT said...

لابد لضمانه أكبر قدر من النزاهه فى الحكم ,, أى حكم , للدوله ,, أى دوله , أن يكون الحكم للمؤسسات و ليس للأفراد
أن يكون هناك أستراتيجية محدده للدوله لمدة مائة أو مائتين سنه قادمة لها أهداف واضحة لكل الناس و لا تتغير بتعير الحكام و الأحزاب ولا الأفراد
يعنى نعمل زى ما كل البلاد التانية الديمقراطية و المتقدمة ما بتعمل
و طبعا ً تداول السلطة شىء مهم جدا ً و أنتخابات نزيهه و اهم حاجة ,,, ثقـاااااااااااااافة و حريييييييييه
KING TOOOT
kingtooot.blogspot.com

 
At 10:28 PM, Blogger shady said...

لا انا اقصد ثوره او انتفاضه الاتنين ما يفرقوش والثوره لاتعنى التخريب ولكن تعنى الاصلاح من خلال معارضه تنظم هذه الجماهير الثائره وده ممكن وبيحصل ى كل العالم النامى حولينا ذى ما انت شايف اما بالنسبه لثورة 19 فيرجع فشلها لان من قادوها الباشوات وليس الشعب فجبولنا نص حرية سياسيه ولا شئ عن العداله الاجتماعيه لانها لا تعنيهم وطبعا لما يحاربوا الاقطاع لانهم هم الاقطاع فمن هنا فشلت ثورة19
اللهم أجعلها ثورة

 
At 1:39 AM, Blogger Hamed said...

الملك توت شخصياً هنا .. يا أهلاً يا أهلاً ..
أنا متفق معاك في كل كلامك ، لازم يبقى فيه حكم مؤسسات غير معتمد على وجود أو غياب شخص واحد ، ولازم يكون فيه فصل بين السلطات .. بس عارف المشكلة إيه ؟ المشكلة إن فيه شهوة قوية جداً جداُ عند أي حاكم إنه يقول للشعب أنا ربكم الأعلى ، زي فرعون بالظبط ..
وده اللي بناقشه يا توت .. إزاي نقدر نسيطر على الشهوة ده ونحجمها ..إيه الضمان إن الحاكم ميبقاش ديكتاتور .. بص على الملخص بتاع ابن مر ومستني رأيك ..

 
At 1:45 AM, Blogger Nour said...

بص يا حامد

موضوع توعية الشباب ده بيجيب من الآخر هنا..

زمان كان طلبة الجامعة من المحركين الرئيسيين للشارع السياسي

دلوقتي ؟؟
يا حسرة قلبي على دلوقتي

شباب مغيب مغيب مغيب لبكرة الصبح
كل اهتمامتهم تنحصر في الجنس الآخر و ازاي يظبطوا بقى و بتاع

و أنا مابلمش عليهم %100

بس دي حالة مقصودة و بالعنية..و الناس غلطوا في أنهم استسلموا ليها

المهم دلوقتي بقى فيه أمل
يعني أكيد المشاركة السياسية للشباب هتزيد لأن بقى فيه أمل انه يبقى حاجة في يوم من الأيام..

أقولكو حاجة.. الكلام ده مش هيحصل بين يوم و ليلة.. بس أنا عندي أمل انه في انتخابات 2011
يبقى و لو جزء بسيط من الكلام ده اتحقق و تكون فيه مشاركة حقيقية حتى لو بسيطة من الشباب لأن ده هيغير معايير كتير..

أساليب التوعية بقى دي هتبقى في يد اللي الناس هتنتخبهم كأعلاميين و اللي لازم تكون ناس نضيفة و عالفرازة لأن هما دول اللي هيفرقوا..

 
At 1:53 AM, Blogger Hamed said...

أيوة يا شادي ، بس لازم تعترف إن ثورة 19 كانت ثورة شعبية فعلاً ، طالعة من الشعب حتى لو كان اللي قادها البشوات ، غير مثلاً ثورة يوليو أو انقلاب يوليو العسكري لو جاز التعبير .. انته عارف طبعاً إن مصطلح ثورة مبيطلقش غير هلى الحركات اللي بتنبع من الشعب في الأساس زي الثورة الفرنسية و الثورة البلشفية كده ..
أرجع و أقول الموضوع في رأيي مش بالسهولة ده ، طب ما احنا شفنا مظاهرات الطلبة في الصين لما الحكومة دهستهم بالدبابات في الشوارع، وبعدين زي ما هيجل قال : الثورة هي الأطروحة،يعني عشان تعمل ثورة لازم يكون عندك رؤية شاملة للوضع بعد ثورتك ، إيه اللي هيتغير و إزاي و ليه، الموضوع مش ثورة من أجل الثورة يعني ، مش عارف ..يا ترى مفيش عندك حل أقل راديكالية من كده ؟

 
At 2:05 AM, Blogger Hamed said...

فعلاً يا نور ..يمكن كانت أول خطوة في تدمير الوعي السياسي للشباب في الجامعة هوة تدمير اتحاد الطلبة بالطرق المعروفة ، شطب الأسامي و التزكية و خلافه ، تخيلي لو كان في كل كلية اتحاد طلبة منتخب بنزاهة ، كان الوضع هيبقى إيه ؟ ببساطة كان كل الطلبة هيتخرجوا وهما عارفين يعني إيه معنى إن واحد يمثلهم ويتكلم باسمهم و يشتغل لصالحهم ويدافع عن حقوقهم .. ببساطة كان كل الطلبة هيتخرجوا وهمة عارفين يعني إيه مشاركة سياسية ..
برده مش عاوزين نعلق اللي احنا فيه على شماعة انهيار الاتحاد أو على الحكومة أو نقول نشر الوعي دور الإعلاميين ..
طب ليه ميكونش لينا دور إحنا .. مش لازم نوزع منشورات أو حتى نعمل بلوجز بتتكلم على الموضوع ده .. ليه منناقش الموضوع مع أهالينا و أصدقاءنا وكا معارفنا في كل حتة ، لأ مش موت يا حمار و لا الموضوع كده هياخد عشرتلاف سنة ، إنتي قلتيها بنفسك يا نور ، فيه أمل في انتحابات 2011 عشان نظرياً الحال ساعتها مش هيبقى الحال دلوقتي .. وكل واحد حواليه ناس ياما متعرفش حاجة عن المشاركة أو الوعي السياسي .. ليه منحاولش نكلمهم وناخد بإيديهم في حدود اللي نعرفه .. ليه لأ يا نور ؟

 
At 4:07 AM, Anonymous ��� � said...

����� �� ����� ������ �����
�� ���� ���� �� ����� ���� ����� �� ��� ���� ����� ���� ������ ���� ������ �� ����� ����
������� ���� ��� ���� ����� ��a� ��� ���� ���
�-���� ���� ������ �� �������
�-�� ���� �� ���� �� ����� ���� ���� �� ������ �� �� ������ �� ����
�-��� ��� �� �� ����� ���� �������� ���� �� ����� ���� ���� ������� �� ��� �� ����� ���� ������ ��� ���� �� ��� ����� �� ����� ������� ����
�-��� ������� ��� ������ ��� ���� ���� ����� ������ ����� ������ ������
������:
�-��� ���� �� ���
�-�� ���� ����� �� ���� ����� �� ������

 
At 4:14 AM, Blogger KING TOOOT said...

حامد
ماهو حكم المؤسسات مش حايسمح لأى حاكم أنه يمارس شهوة الحكم دى لأنه ببساطة ما بيحكمش من دماغه كده ,, لا ,, بيحكم بنظام و علشان ياخد قرار لازم جهات تانية توافق عليه و بالتالى البلد ماتبقاش عزبه لأن الحاكم مش حايكون عمده
ولا أيه ؟
KING TOOOT
kingtooot.blogspot.com

 
At 9:04 AM, Blogger shady said...

لا لحظه يا حامد لحد هنا واقف
ثورة 19 بتاعتك استغل الباشوات فيها الشعب محرك الثوره لتحقيق نصف ديمقراطيه سياسيه تخدم الباشوات ولا تخدم الشعب اى ان الباشوات سرقوا الثورة ولذا لم تحقق شيئا يذكر اما ثورة يوليو واصر على كلمة ثورة لان من يرفض ان يرى يوليو ثورة فهو اعمى بعيون امريكيه
ان المرد العسكرى الذى قاده الجيش يا سيدى خرجت جماهير مصر الغفيره تؤيده وتدعمه وهذا موثق ومعروف ولا جدال فيه والتفاف جماهير الشعب حول ثوار يوليو هو ما اعطاهم الشرعيه والقدره على تغيير شكل الحياه فى مصر بشكل لا يمكن معه العوده مرة اخرى للخلف
ان الثورة يا ساده ليس شكلا ما ورد فى كتاب ما ا الثورة افعال على الارض تغير شكل الحياة هذه ى الثوره كما عرفناها وكما علمتنا اياها الفطره
فثورة يوليو نبعت من الشعب اولئك الظباط ابناء البسطاء من الشعب وهى الوحيده التى خدمت الشعب المصرى خدمات خالده على مر التاريخ رحم الله ثوار يوليو الابرار

 
At 9:14 AM, Blogger Hamed said...

كلامك صح يا توت ، حكم المؤسسات فعلاً مش هيسمح بإن شخص واحد ينفرد بالسلطة ، أنا بسأل دلوقتي ، إيه اللي يحمي ده ، بمعنى إيه اللي يضمنلي كمواطن إن الشخص اللي جاي يرشح نفسه دلوقتي وعمال يقول إنه هيحكم بديمةقراطية و هيفصل بين السلطات ، إيه اللي يضمنلي إنه مش هيغير كلامه ، أو إنه مش هيغير نظام الحكم اللي موجود بعد ما يستلم الحكم هوة ، أنا بسال يا توت إيه هوة الضمان .. الشعب يضمن منين إن الحاكم الجديد ده هيمشي على العجين ميلخبطوش و لا لأ ..
أوضحلك كلامي ..نظرياً نظام الحكم حالياً في مصر قائم على حكم المؤسسات و الفصل بين السلطات ..
ده الكلام الموجود على الورق .. و الحقيقة كلنا عارفنها طبعاً ..
وهة ده اللي بنّاقشه يا توت .. الضمان اللي يخلي الكلام اللي عاى الورق هوة اللي بيتنفذ فعلاً ..
مستني رأيك ..

 
At 9:35 AM, Blogger Hamed said...

البشوات سرقوا الثورة من الشعب .. احمد ربنا إن مفيش حد من الوفد هنا كان زعل قوي قوي من كلامك ، على كل مش هنخل في مناقشة مش هتفدنا في حاجة .. الموضوع وما فيه ببساطة إن تعريف الثورة بينطبق على ثورة 19 أكتر من ثورة يوليو ، ثورة 19 محدش أشعلها غير الشعب ، عارف يعني إيه الجماهير كلها طلعت لوحدها كده من غير ما حد يقولها حاجة ، و بعدين يا سيدي محدش قال حاجة عن إنجازات حركة يوليو المباركة ،أنا معاك إن الشعب رحب بيها وكل حاجة، بس هية أصلاً منبعتش من الشعب ،أوضحلك الموضوع شوية ، اللي حصل في موريتانيا ده إيه ؟ انقلاب و لا ثورة ؟ بصراحة كده ومن غير لف و دوران .. انقلاب عسكري ..مع إن الشعب كله رحب بيه ..معايا ..
على العموم سيبك من الموضوع ده دلوقتي ، وخلينا في موضع الضمان بتاعنا ..
مستنيك ..

 
At 12:14 PM, Anonymous ابن مر said...

انا شايف ان التعتيم هوا السبب ودا راجع لأن:
ا-الناس مابتقراش
ب-الناس معندهاش الدافع للمعرفة
ج-الناس معندهاش الأمل في التغيير
د-الناس معندهاش الثقة في اللي بيطالبوا بالتغيير
دي مشاكل الوعي في رأيي

 
At 4:04 PM, Blogger Hamed said...

أنا أعتقد يا ابن مر إن الناس عارفة الصح و الغلط بس فاقدة الأمل في إن ممكن حاجة تتغير إلا بمعجزة ، بس أنا مش معاك إن الناس مش واثقة في اللي بيطالبوا بالتغيير .. البلد كلها مثلاً معجبة بكفاية ، بس الأغلبية خايفين من الأساطير اللي بيسمعوها عن بطش الحكومة .. برده إحنا كده بنطلع عن الموضوع .. لسة بنسأل عن الضمان .. محدش شاف مريم يا شباب ؟ مختفية العدد ده خالص ..

 
At 1:00 AM, Anonymous مريم said...

الحقيقة ياحامد الناس قالت فعلا كل حاجة مهمة ..و عاجبني كلام نور عن التغيير اللي مش دلوقتي
من مدة بقى عندي يقين ان التغيير مش هيحصل دلوقت.. انما هو جاي و الناس ابتدت يبقى عندها أمل وابتدوا يتحركواو هو ده المهم وفي ناس كتير عايزة تتحرك هي كمان بس خايفة و مستنية الفرصة و اللحظة المناسبة اللي ما تحسش فيها انها ضيعت نفسها من غير نتيجة و هتدفع التمن عن طيب خاطر
سمعت كتير عبارة ان الحرية لها تمن.. و احنا عايزين حرية بشكل سلمي و من حقنا نحلم بده لأنه ممكن ، لكن لازم نعرف ان طول ماللي ماسكين البلد مستفدين كده يبقى مافيش أمل في تغيير سلمي ماحدش هايتنازل عن الأملة اللي هو فيها كده بالساهل

عشان كده الضامن الوحيد فعلا هو الناس ...خلينا نتخيل كده لو مثلا أيمن نور نجح في الانتخابات ونفذ برنامجه و الدستور اتعدل بجد و عملنا مؤسسات من رجال قضاء و مفكرين تحميه و كمان مكنا القضاء...الخ ومشي نور عشان نعمل انتخابات حرة في
2007
طبعا لو ده كله حصل، هننتخب أيمن نور تاني لأنه هيبقى حقق برنامجه و هنصدقه..ساعتها الحاجة الوحيدة اللي ماتخليهوش يتفرعن ويتوحش زي مابيحصل انه يعرف ان الناس اللي جابته ممكن تشيله تاني..وده مش عشان قانون انتخابات لأ عشان الناس صحيت خلاص وبقت واعية ومش مستعدة تتنازل تاني لأن اللي جابنا ورا كده هو تنازل في ديل تنازل
عشان كده أهم حاجة دلوقتي نشر الوعي البلوجز بتعمل ده و حركات زي كفاية بتعمل ده واحنا علينا دور زي ما حامد قال..المهم ان حالة الزخم اللي اتحركت في البلد ما تنتهيش في سبتمبر بعد الانتخابات و تنام لغاية أوائل سنة
2011
لأ تفضل صاحية وده دورنا احنا كشباب لأن ده مستقبلنا و احنا اللي عندنا القوة و الاردة اللي تخلينا نتحرك من دلوقت لغاية 2011 لأن الكبار هيتعبوا بعد سبتمبر و هيرخوا زي دايما ما حصل قبل كده
أنا متفقة جدا مع نور ان من أهم أسباب موت الشعب اللي حصل لشباب الجامعة..وكمان مقدرة سؤال حامد عن معنى "الرقابة الشعبية" و الكلام الكبير ده..قدام شوية-وده رأيي-أعتقد ان زي ما عملنا بلوجز جمعتنا كده و بنتقابل و نتناقش ده ممكن يتطور لشكل من أشكال المؤسسة أو حركة أو لجنة أو حتى حزب أو أحزاب-مش هنختلف على المسمى- المهم ان يبقى فيه لنا تمثيل وناس تتكلم باسمنا مننا...حاجة كده زي اتحاد الطلبة بس بعيد عن الجامعة و اطارها اللي بيحكمه الأمن ...ولأنه هيبقى من الشباب ومن جيلنا فممكن يغير حاجات كتير، وهيبقى رقابة شعبية بجد، لأننا الجيل اللي اتضرر من كل اللي حصل قبل كده و لأن -وده رأيي برده-احنا عندنا القدرة على الاستفادة من أخطاء اللي قبلنا لأن من أهم أسباب فشلنا ام كل نظام بييجي ما بيطورش اللي قبله و يستفيد من الأخطاءو يصلحها لأ بيشتغل بدماغ و حسابات تانية خالص عشان ييجي اللي بعده و يمسح و يبتدي و هكذا

حاجة بقى أخيرة الخطاب الديني اللي مموت الناس ده و بيحثها على طاعة ولي الأمر و طوب الأرض الرضا بالقسمة و النصيب و ليس في الامكان أحسن مما كان ...كفاية بقى

 
At 3:33 AM, Anonymous Anonymous said...

من الاخر يا حامد لو عاوز ضمان بالمواصفات التعجيزية دي يبقى انتى عاوز ضمان الهي علشان يبقى مقدس وحتى لو الناس سابته ماتقدرش تغييره او تنساه
حاجة كده تبقى ثابتة و شاملة
وصالحة لكل وقت
يعني من الاخر يبقى الضامن فعلا هو الله

 
At 7:13 AM, Blogger Hamed said...

مريم .. أخيراً ظهرتي .. كنت مستني مداخلتك الحقيقة من أول الأسبوع ، كويس إنك لسة متابعة و مفقدتيش الأمل فينا !
خلينا نلخص كلامك واحدة واحدة ..
أولاَ التغيير لازم ياخد وقته ، بمعنى إنه مش هيبقى في يوم و ليلة كده ، و تحديداً مش هيبقى قبل الانتخابات اللي بعد الجاية ، عشان بصراحة هتبقى قلة أدب لو كان فيه حاجة اسمها فترة رئاسة سادسة !!
ثانياً : الحل زي ما انتي شايفاه يكمن في نشر الوعي بين الناس ، وانتي ضربتي مثل لطريقة نشر الوعي ده عن طريق البلوجز اللي ممكن تتفرع وتكبر لغاية متبقى كيان كبير ، وواضح من كلامك إن المستهدف الرئيسي اللي عاوزين نوعيه همة الشباب .. وده كويس قوي ..
السؤال بقى اللي انتي مجوبتيش عليه ، هوة السؤال اللي وجهته لشادي .. إيه الخطوة اللي بعد كده ؟ بمعنى لو إن الشباب كلهم بقى عندهم وعي و كله تمام ، وجه الرئيس إكس دلوقتي وحب يغيّر الدستور لحسابه ، الشباب الواعي دول إزاي هيقدروا يمنعوا إن ده يحصل ؟؟
بالنسبة بقى للخطاب الديني و السمع و الطاعة وكده ، أنا أعتقد إنك بتتكلمي عن الأزهر ، مش على أي خطاب ديني تاني من الموجودين على الساحة حالياً .. وبصراحة كده .. مبقاش فيه حد يثق في الأزهر حالياً ولا في كلام شيخ الأزهر .. مستني تعقيبك يا مريم ..

 
At 7:23 AM, Blogger Hamed said...

يا عزيزي المجهول ، طبعاً ربنا هوة الضامن وهوة الحافظ وكل حاجة ، بس مش عارف يا أخي ليه الناس بقت شريرة كده اليومين دول وبقت مبتسمعش كلام ربنا ، ولو سبتها من غير رقابة هتفتري على خلق ربنا .. وده طبعاً ميرضيش حد ..
يعني مثلاً دكتور السنان مينفعش يقول تعقيم الأدوات مش هيقتل الفيروسات ، يبقى نشتغل من غير تعقيم و خليها على الله ..
لأ..إحنا نعمل اللي علينا و اللي نقدر عليه .. وساعتها نقول الضامن هو الله ..
وبعدين إشمعنا إحنا بس اللي المواصفات ده بقت تعجيزية عندنا ، ما العالم كله عنده ضمانات من اللي انته بتسميها تعجيزية ده ..
ولا انته مش واخد بالك ؟
خلينا نفكر شوية .. ومفيش مستحيل ..

 
At 12:24 PM, Blogger Romantic Rose said...

الشباب بعد ما يبقي عندهم وعي كامل حقيقي و ثقه في مبداهم و يحددوا خطتهم علشان ينفذوا مطالبهم .. يعملوا حزب محترم و ينتخبوا منهم مجلس لقياده الحزب و يبدؤا يعرضوا مطالبهم دي و طريقه تنفيذها علي الحكومه .. و اعتقد لما الكلام يكون معقول و مش "فنجره بؤ" ولا مطالب هي في الحقيقه احلام يقظه .. اكيد الحكومه مش هتقدر ما تنفذهاش لسببين .. اولها ان الشباب بالتفتح و النضج و الثبات و الامانه هذه قوه لا يستهان بها .. و ثانيهما هو رغبه الحكومه في استماله هذا الحزب المهم و القوي لضمان استمرارها كحكومه مصريه و توضيح كم ما تمنحه مصر من ديموقراطيه حقيقيه .. اصل خلوا بالكم .. السنتين اللي جايين دولا مش هيكونوا اكتر من كماله الدعايا الانتخابيه للمرشح الي هيكسب علشان ياخد فتره الرئاسه من 2007-2011. و بكده نبقي ضربنا كذا عصفور بنفس الحجر .. ما سيبناش السلطه مطلقه في يد رئيس الجمهوريه و استفدنا بطاقات الشباب المهدره و حضرنا كوادر تقدر تمسك البلد بعد ما "العواجيز" يخلصوا و يسيبونا نبني بلدنا بقي بعد ما هدوها و اكلوها لحم و رموها عضم.

 
At 7:32 PM, Blogger Hamed said...

الله الله يا روز .. إيه الكلام الجميل المترتب ده ..يعني إنتي شايفة يا روز إن الثورة و العنف مش هتوصلنا لحاجة مفيدة نظراً لتجربتك في جامعة الأسكندرية اللي توفى فيها أحد الطلبة من كام سنة في اشتباكات مع الأمن ..و إن الحل في تكوين حزب سياسي من الشباب و الحزب ده يتولى نشر الوعي وبعد كده يحصل تداول للسلطة و حزب الشباب يوصل كله أو بعضه بطريقة أو بأخرى للسلطة ..
ده كلام لذيذ و إن كنت مش عارف ليه حاسس إنه وردي حبتين .. بدليل إن فيه أحزاب كتييير الحكومة مش موافقة عليها ..
مش عارف ليه صحيح يا روز بتتكلمي عن السنتين اللي جايين دول زي ميكون أيمن نور هوة اللي هيفوز .. أنا فاهم طبعاً إنك تقصدي إن اللي هيحقق وعوده اللي قال عليها في البرنامج بتاعه هوة بس اللي الناس هتعيد انتخابه .. بس خلي بالك برده يا روز من إن الشعب بتاعنا شعب عاطفي لأقصى حد ، و طبعاً إنتي فاكرة التنحي و الشعب اللي طلع عشان جمال ميتنحاش رغم الهزيمة المدمرة اللي حصلت ..
وبرده بفكر معاكي .. يا ترى ليه شباب عمرو خالد مفكروش يعملوا الحزب اللي بتقولي عليه ده .. مجرد سؤال ..

 
At 12:48 AM, Anonymous مريم said...

ا"السؤال بقى اللي انتي مجوبتيش عليه ، هوة السؤال اللي وجهته لشادي .. إيه الخطوة اللي بعد كده ؟ بمعنى لو إن الشباب كلهم بقى عندهم وعي و كله تمام ، وجه الرئيس إكس دلوقتي وحب يغيّر الدستور لحسابه ، الشباب الواعي دول إزاي هيقدروا يمنعوا إن ده يحصل ؟؟"


معلش يا حامد اسفة على التأخير
بص أنا رأيي أن لو فعلا الشباب بقى عنده وعي كافي بحقوقه يبقى استحالة حد يقدر ياخدها منه..ليه؟ لأن ساعتها ممكن نلعب سياسة صح و يبقى فيه اضرابات و عصيان مدني يتم بها الضغط على الحكومة...الاضراب غير المظاهرة لأنه عمل سلمي بحت و بيعطل شغل البلد و الحكومة و بيوجعهم قوي زي الاضراب اللي حصل من مدة قصيرة في مطار القاهرة، و لما الناس يكون عندها وعي سياسي مش هيخافوا أو يتحججوا بلقمة العيش لأن ساعتها هيبقوا عارفين ان الضمان الوحيد للقمة العيش و حقوقهم كلها هو وقفتهم دي قدام الحكومة

 
At 4:07 AM, Blogger Romantic Rose said...

شوف يا حامد .. انا من شباب عمرو خالد .. و منضمه لفرقه صناع الحياه ف اسكندريه او هذا ما كنته .. اولا مقر المجموعه متراقب طول الوقت و احنا شخصيا اعتقد اننا متراقبين .. و ف الاول كنا شغالين كويس قوي و بعد كده حصل فتور مع الوقت و مع طول المده اللي اخدها استاذ عمرو خالد ف التحضير للمرحله التالته من البرنامج .. انما المهم .. شباب عمرو خالد كويسين و ممكن يكونوا اعضاء ف حزب الشباب لكن علي حد اللي شفته .. مفيهمش كادر سياسي او اكتر ممكن يكون بدايه لحزب سياسي .. بس يمكن لو حصل و اتقابل اعضاء الفريق في كل محافظات مصر و عملوا ندوه .. و الحومه سمحت بده و ماعتبرتوش تجمع غير مشروع .. ممكن يطلع منهم حاجه و تبقي حاجه حلوه قوي لانها هتجمع بين الدين و الدنيا.

اوعوا تكونوا متخيلين ان اي رئيس هيجي يقدر يغير الدستور بكيفه بعد ما يمسك .. ده هيكون بمثابه اشاره البدء لثوره حقيقيه و البادي اظلم .. و ساعتها صدقوني محدش هيقدر يقف قصاد ثوره الشعب ساعتها .. و يا سلام بقي لو كان واحد لسه بيقول يا هادي ف السلطه.

صدقوني .. لو واحد غير مبارك اللي مسك هتبقي حاجه حلوه قوي .. علي الاقل هننهي مراكز القوه .. ممكن مبارك ما يبقاش وحش لوحده لكن اللي حواليه خلالالالالاص الناس فاضت بيهم و بعمايلهم .. و اللي هيجي هيبقي كل همه انه يثبت للناس انه قد المسؤليه علي الاقل علشان يجددوله اربع سنين تانيين.

محدش قالي .. هننتخب بالبطاقه الشخصيه ولا ضرروري بطاقه انتخابيه ؟

 
At 5:05 AM, Blogger Hamed said...

هايل يا جماعة .. بقينا نوصل لحلول عملية فعلاً .. مريم شايفة إن الضمان إن مفيش حاكم يستبد هوة إن الناس يكون عندها وعي ، وبعد كده شايفة إن الناس الواعية ممكن تضغط على الحكومة بطرق سلمية وفعالة أكتر من مجرد جعجعة في مظاهرة ,, و مريم اقترحت سياسة الإضرابات العامة و العصيان المدني ..و أنا شايف إن الوسيلة ده بتجيب نتيجة وآمنة أكتر من المظاهرات و الثورات ..
مش عارف لو شادي له رأي تاني في النقطة ده بالذات ..
و برده لما يكون فيه وعي عند الناس ، الحركات بتاعتهم مش هتتأثر بحد ، يعني اللي بيحصل عندنا دايماً في أي إضراب أو حتى مظاهرة ، إن بيكون فيه قائد للحركة ، والباقي مؤمنبن بيه ، فلما الحكومة ببساطة تقبض على القائد ده ، الحركة كلها تقع من بعده ..
أنا شايف إن كامك معقول يا مريم .. بس أكيد الوعي اللي انتي بتتكلمي عنه ده مش هيتحقق بالبلوجز وكده ..
ياترى إيه الطريقة يا مريم إننا ننشر الوعي اللي يمكننا من إننانحقق وسائل الضغط اللي بتقولي عليها ده ؟
متفكروا معانا يا شباب ..

 
At 5:30 AM, Blogger Hamed said...

أنا عارف ياروز إنك من شباب عمرو خالد ..وعارف إنهم ناس محترمين ماشاء الله ..ومقدر إن عمرو خالد مش من أولوياته حالياً إنه يتكلم في السياسة عشان ظروفه وكده .. بس ليه ميكونش عند شباب عمرو خالد وعي سياسي ..هوة ده السؤال .. رغم إني شايف إن الشباب دول لو اهتموا بالسياسة هيبقوا حاجة جامدة قوي .. متجربي تعرضي الفكرة عليهم ..لأ طبعاً أكييد مش عاوز أودييكي في داهية ولا حاجة ..
إنتي بتقولي إن المقر متراقب على طول .. ده اللي كنت أقصده لما قلت إن الموضوع مش وردي للدرجادي ..
وخدي بالك برده يا روز إن لو جه رئيس جديد اكيد مش هيقول هغير الدستور من الباب للطاق كده .. متنسيش إن مبارك أول ما مسك قال هية فترة واحد بس ومش هجدد ، ودلوقتي عاوز يجدد للفترة الخامسة !
أفصد إن الموضوع بييجي واحدة واحدة و بالتدريج ..مفيش حد أكييد أول ما يمسك هيقول هغير الدستور و أدمر نظام البلد و أبنيه من أول وجديد ..
بالمناسبة يا شباب .. حلمت إمبارح إن أيمن نور هوة اللي فاز في الانتخابات ..وكنت فرحان قوي .. للأسف كان مجرد حلم ..

 
At 11:51 AM, Blogger Romantic Rose said...

انا شخصيا هرشح ايمن نور الانتخابات دي و لو علي سبيل التجربه .. و ربنا يستر و ما يطلعش عميل و بيرقد علشان يفتح السكه لامريكا زي ما بيقولوا عنه.

 
At 10:40 PM, Anonymous مريم said...

على فكرة يا حامد فكرة العصيان المدني كانت طرحتها كفاية قبل كده، بس الفكرة في الوعي
وبصراحة سؤالك بتاع الوعي هو أصعب سؤال نفكر فيه مع سيطرة إعلام و تعليم متخلفين..خلينا نفكر فيه شوية و نحاول نقدم اقتراحات

 
At 4:26 PM, Blogger shady said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 4:31 PM, Blogger shady said...

طيب فعلا يا حامد ذى ما قالت مريم الاعتصام المدنى هو ده كلام كفايه تحديدا كنت فى مقر حزب التجمع فى الزقازيق النهارده فى مؤتمر كفايه قال الدكتور عبد الحليم قنديل ان كل ما يقومون بيه هن تظاهرات هى بدايات للوصول لمظاهرة المية الف اللى حيعتصموا فى ميدان ثلاثة ايام وهنا يكون السقوط وقال برضوا ان ده لو ما حصلش الخلل الاجتماعى والمشاكل الاجتماعيه فى مصر فقر وبطاله وعنوسه ستؤدى لانفجار يحرق المصر وهذا ما لا يتمناه احد والله الموفق

 
At 5:47 PM, Anonymous ابن مر said...

طيب ليه ما نبصش في التاريخ علشان يقولنا ايه اللي حيحصل في المستقبل
من طلتي
شوفت ان التغيير الحقيقي حيجي على ايد غزو ويطلع واحد يقود جند!
يمكن انا شفت غلط انتو ايه رأيكم

 
At 9:46 PM, Blogger Hamed said...

الحل يا روز مش في إننا ننتخب حد كويس و خلاص ، محنا ممكن ربنا يكرمنا بحد كويس و بعد كده إحنا اللي نبوظه بجهلنا و سلبيتنا ونخليه يتفرعن و يؤمن بجد إن الشعب ده ميجيش غير بالكرباج ..
أنا معاكي يا مريم إن السؤال بتاع الوعي ده من أصعب الأسئلة ، عشان كده هنّاقشه المرّة الجاية إن شاء الله على روقان كده ..
زي ماقلت لروز يا شادي .. مش صعب إن ميت ألف واحد يعتصموا في التحرير 3 أيام .. الصعب بجد إن الشعب يكون واعي و يكون فاهم يعني إيه اعتصام وفايدته إيه .. أنا أقولك على حاجة .. مشفتش مرّة قبل كده نظرة موظف واقف في الأوتوبيس الزحمة لمظاهرة ؟ ببساطة بيقول على المتظاهرين ربنا يهديهم !
هوة ده اللي أقصدوا بالوعي يا شادي ..
ابن مر شايف إن الحل يجيلنا من برّة ..يعني إحنا خلاص اتكسحنايا ابن مر وبقى مستحيل نحل مشاكلنا بنفسنا ..وخلاص الموضوع وصل لإننا نبعت تللغراف لإسرائيل نقولوهم تعالوا احتلونا عشان نعرف نحل مشاكلنا كلها ..
معتقدش ..ولا إنته شايف إيه ؟

 

Post a Comment

<< Home